معتقل

أصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون، يوم السبت بلاغا ضمنته عدة معطيات حول واقعة تتعلق بالوضع الصحي للمعتقل ناصر الزفزافي

محمد اغناج

وفي إطار متابعة الموضوع، قمت اليوم رفقة زميلتي الاستاذة بشرى الرويسي بزيارة كل من نبيل احمجيق وناصر الزفزافي، حيث قدموا لنا التوضيح التالي:
منذ مدة يعاني ناصر الزفزافي من مرض على مستوى أسفل قدميه بسبب ضغط عظام أسفل الساق ، مما يسبب له آلام حادة، وقد سبق تشخيص هذه الوضعية التي كانت إدارة السجن تتعامل معها بمنحه بعض المسكنات البسيطة.
وخلال مساء يوم السبت الماضي، انتابته نفس الحالة، فطلب منحه نفس العلاجات، لكن اعوان الادارة الحاضرين رفضوا ذلك بعلة غياب الطبيب.
مما ادى لتفاقم حالة المعتقل الصحية وبدأ يفقد الإحساس بنصف جسمه الأيمن بالكامل.
وبعد احتجاجه واحتجاجه رفاقه في الزنزانة، حضر الطبيب الذي كشف عليه وطلب نقله بشكل استعجالي للمستشفى.

وأثناء إجراءات النقل، حضر اخيرا مدير السجن، وحاول التدخل لعرقلة هذا النقل. لكن واقع الحالة الصحية للمعتقل جعلت نقله يفرض نفسه .
وقد تم فعلا نقل المعتقل ناصر الزفزافي الى المستشفى حيث اجريت له فحوصات كاملة، تبين معها انه يعاني من تضيق احد العروق على مستوى رأسه، مما قد يسبب AVC قد يؤذي جهازه العصبي.
وقد اكتشف المعتقل ان حالته سبق تشخيصها من طرف المستشفى منذ 01/03/2018، حين أصيب بنفس الأعراض ونقل للمستشفى حيث خضع للتشخيص وتم تشخيص حالته آنذاك دون ان يُخبر بذلك ودون ان يتلقى اَي علاج.
ونفس الامر يتم الان حيث أعيد ناصر الزفزافي الى زنزانته، دون اَي علاج، ودون ان يتلقى الأدوية التي وصفها له الأطباء الذين قاموا بالتشخيص.
هذه المعطيات التي توصلت بها في خلال الزيارة من جهة تكذب معطيات بلاغ المندوبية العامة وتؤكد من جهة ثانية الخطر الذي يحدق بالوضع الصحي للمعتقل ناصر الزفزافي، وتؤكد خطورة تكتم الادارة على معطيات وضعه الصحي بشكل يمنع تداركه ومنع استمرار تدهوره الى وضع اشد خطورة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock