معتقل

احمد الزفزافي يهنئ ابنه ناصر بمناسبة عيد ميلاده

متابعة حراك الريف

تهنئة في ظل قتامة التعليمات يابني،بمناسبة عيد ميلادك الذي يصادف 4نوفمبر من كل عام،وهذه هي الذكرى الثالثة التي كان من المفروض ان تعيش لحظاتها بين عائلتك و أحضان والدتك،تقضيهابين يدي السجان وابواب زنزانتك المظلمةباوامر من انتزعت من افئدتهم ادنى معايير الإنسانية متجليا ذلك في كيفية اختطافك، وانكشارية تعذيبك وفضاعة محاكمتك وبشاعة صدور الحكم عليك لترويع عائلتك خاصة والدتك الى درجة الإصابة بالسرطان، وهي الان منهارة طريحة الفراش تئن من شدة مااصابها من المرض وشح الأخبار عنك بسبب انقطاعك عن العالم الخارجي وهذا للزيادة في قوة تاثير المعاناة، ومؤنسها الوحيد ما تردده من”ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة او اشد قسوة وان من الحجارة لما يتفجر منه الماء” صدق الحق العادل العظيم.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock