المغرب

اقصاء ممنهج بسبب الفساد الاداري والمالي بطانطان

تتعالى صيحات شباب طانطان بسبب غياب المساواة في الاستفادة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ناهيك عن الاقصاء الممنهح والمتعمد والذي أخرج حل ابناء المنطقة إلى الاحتجاجات على ما سموه بالمحسوبية والزبونية في انتقاء المشاريع وخير دليل احد التدوينات التي تجوب اليوم جل صفحات الفيسبوك.

#الطنطــــان:
#كلمــات_موثــرة:
منصـة الشبـاب والمبـادرة الوطنيـة للتنميـة البشريـة بـالطنطان زبونيـة ومحسوبيـة و(بـاك صاحبـي).
اسمي لهـــرود بشـــار، شاب من شباب الطنطان المغضوب عليهم، لا مشاريع تذكر، لا عمل بالمصانع والمعامل، لا أوراش مفتوحة، لا تنمية، لا مساندة للمعطلين بشتى أصنافهم.
تعود بداية الحكاية إلى الوعود الكاذبة من طرف المسؤولين حول ما أطلق عليه “” منصة الشباب “”، لكن في جوهرها حقيقة هي مغنمة الشيوخ، شيوخ عاشوا في الأرض فسادا، فوجدوا الطنطان مرتعا خصبا لهم، تسجيلات لذوي القربى وأصحاب النفوذ من الشباب، في غياب أية معايير تذكر، حتى فقدنا الأمل في كل شيء، أصبحت العبارة المتداولة بين شباب الطنطان “” رباعة من السراريك “”، إنه الواقع المرير الذي نعيشه في هذه المدينة المكلومة، فالعديد منّا هاجر صوب أقصى الجنوب عله ينعم بدفء الصحراء و تغيير “” عتبة الدار “”، فالتاريخ دائما يؤكد أن المدينة لا تذر ذهبا على أبناء جلدتها، بل الغريب هو صاحب الكلمة العليا.
أكتب هذه العبارات لعلها تصل إلى المسؤولين جميعهم بالطنطان، و أقول لهم كفاكم جشعا و طمعا، فيوما ما سينقلب السحر على الساحر و لن تغني عنكم أموالكم شيئا، كباقي الشباب الطنطاني حقيبتي “” الصغيرة “” أصبحت جاهزة، و قرار رحيلي تم اتخاذه منذ أن أنهكت قواي من شدة طرق الأبواب جميعها دون جدوى، والمؤسف أن مدينتا تنعم بخيرات بحرية هامة لا تستثمر في تشغيل الشباب ” شباب عفوا لقد بلغنا من العمر عتيا “”.
فوا أسفي على مدينتي الغالية “” الطنطان الأبية “” العصية على تلكم الشردمة من الاسترزاقيين و الانتهازيين و ذوي السوابق في الاتجار بقضايا و أزمات الطبقة المسحوقة، هذه الطبقة التي تمثل الأغلبية العظمى من مدينة الطنطان.
فإلى أن تتغير وجوه الاسترزاق المألوفة بوجوه طيبة نعرفها أرغمت على التراجع الى الخلف، أو عمدت الى الابتعاد عن هذا المستنقع النتن، واختفيت خلف الأضواء حتى لا تلطخ يدي بنجاسة السطو على المال العام.
لكن، لابد من غد مشرق و صبح طال انتظاره.
ابن من أبناء الطنطان البررة .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock