أقلام حرةمعتقل

الأحرار يؤدون ضريبة النضال والانتهازيون يستفيدون

حراك الريف

منذ بداية نشوب حرب فضح اللامسؤولين بالدريوش بداية الحراك الشعبي بالريف بصفة عامة والدريوش بصفة خاصة بادر مجموعة من الشباب بتنظيم وقفات احتجاجية سلمية وحضارية واعتصامات جزئية ومفتوحة للضغط على مسؤولي مدينة الدريوش مطالبين بضرورة فك العزلة عن العالم القروي وخلق تنمية تعود بالنفع على ساكنة المدينة…الخ.
خرجت ساكنة اولاد علي بن حمو (بين الويدان) للمطالبة بالتعويضات لضحايا فيضان واد كرت الذين لم يتوصلوا بالتعويضات عن الخسائر البشرية والمادية التي نجمت عن فيضان واد كرت سنة 2008.
لقد قامت ساكنة بين الويدان بمجموعة من الأشكال النضالية السلمية بمعية لجنة الحراك الشعبي بالدريوش كما نظمت الأخيرة اعتصاما جزئيا وآخر مفتوحا للضغط على المسؤولين ما دفع عامل إقليم الدريوش السابق((جمال خلوق)) إلى الرضوخ للساكنة بقيامه بزيارة ميدانية للمعتصم الذي تم تنظيمه بالقرب من ثانوية مولاي إسماعيل حيث تم الوقوف في وجه عامل الإقليم وتحميله كل المسؤولية من طرف شباب بين الويدان ومن أبرز الوجوه التي كانت حاضرة دوما بقوة المناضل أحمد أشلحي الذي ثار في وجه عامل الاقليم كونه أحد ضحايا الفيضان الذين لم يتوصلوا بتعويضات وبعد مدة وجيزة تمت فبركة أحداث السبت الأسود (السبت 27 ماي 2017)للنيل من أحرار مدينة الدريوش حيث تم تسخير البلطجية والمرتزقة لحرف الشكل النضالي الذي تم تنظيمه ذلك اليوم من السلمية إلى العنف لشرعنة القمع والنيل من المناضلين بإصدار مذكرات توقيف في حق خمسة من شباب من أبناء مدينة الدريوش وعلى رأسهم أحمد أشليحي.
هذا ولم تكن الكتل السياسية في موقف الحياد مما يقع بل استغلت إحدى الكتل السياسية تلك الأحداث للتقرب من السلطة المركزية بتسخير البلطجية لحرف الشكل النضالي عن سلميته لشرعنة القمع والاعتقالات في حين أن ممثل الشعب في المجلس البلدي عن بين الويدان وحده من استفاد من هاته الأحداث كون كتلته السياسية هي من سخرت بلطجيتها للتخريب ظنا منهم بأنهم سيتقربون من السلطة المركزية بذلك الخبث.
وللتاريخ ولكي لا نكون ممن ينكرون جميل أبناء الدريوش الأحرار فإن احمد أشلحي ورفاقه قدموا تضحيات كبيرة ولكن للأسف الشديد لم يستفيدوا شيئا في حين ان الكتلة السياسية التي تكالبت على الشعب هي من إستفادت .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق