أقلام حرة

الأستاذ ميلود عبود يكتب عن إسهام أبناء تمسمان في حراك الريف

ميلود عبود

أبناء تمسمان الابية، خاصة اولاد امغار والنواحي وتروكوت وكرونة وبودينار والنواحي..، ساهموا الكثير في الحراك السلمي ذات المطالب المشروعة، فشكل شبابها ملحمة تاريخية جميلة، كالتي شكلتها تمسمان في عهد محمد ابن عبد الكريم الخطابي، في معركة انوال والعديد من الملاحم التي لا تنسى.

تمسمان سجلت اسمها في تاريخ الريف باحرف من ذهب، سخائها وكرم أهلها وجمال طبيعتعا ومواقف رجالها ، كان من الطبيعي ان نجد في الحراك شبابا حملوا مشعل أجدادهم، فقدمت لنا نشطاء معتقلين ضحوا بكل بحريتهم.
شباب تمسمان يستحقون كل التقدير، ولنا الشرف ان تعرفنا على العديد منهم، يعتبرون قدوة في الرجولة والاخلاق والتضامن والاتحاد.
لنا نفس الكلام على القبائل أخرى لاحقا.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock