تمازيغت

الامازيغ ( البـــربر) حضارة وعلم وادب وجهاد على مر التاريخ

متابعة حراك الريف

ومضة ولمحة عن تاريخ شعب عريق ذوا حضارة وعلم وجهاد ودين على مر التاريخ.

اولا الامازيغ

كلمة أمازيغ مفرد تجمع على “إيمازيغن” ومؤنثه “تمازغيت” وجمع المؤنث “تمازغيين”.

ويحمل هذا اللفظ في اللغة الأمازيغية معنى الإنسان الحر النبيل .

والبربر في العربية كلمة منقولة عن الجذر اللاتيني الإغريقي باربار (Barbar) وهي كلمة استعملها اللاتينون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم اللاتينية أو الإغريقية اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات، كما كان يسمي الهنود غيرهم “مليج” ويسمي العرب غير المتكلمين بالعربية بالعجم. ويجدر الذكر أن لقب البرابر أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية والإنكليزية المتمردة عليهم أيضا وليس فقط على القبائل الأمازيغية. ووقع أيضا ساكنة سوقطرة الجزيرة تحت مسمى البربر.

وقد كان الإغريق يسمون كل من لا يتكلم الإغريقية “برباروس”، واستعاره الرومان وأطلقوه على كل الأجانب ومنهم الأمازيغ الذين كانوا خارجين تاريخيا عن سيادة الرومان، فهي تسمية جاءت من الخارح ولم يخترها الأمازيغ لأنفسهم.
وإذا كانت دلالة مصطلح أمازيغ اللغوية تعني الرجل والإنسان الحر، فإن الدلالة التاريخية تحيل إلى “أمازيغ” الأب الروحي للبربر أو الأمازيغ.

وهذا ما ذهب إليه ابن خلدون في تحديد نسب الأمازيغ بقوله “والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم أنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح وأن اسم أبيهم أمازيغ”.

يعيش الأمازيغ في المنطقة الجغرافية الممتدة من غرب مصر إلى جزر الكناري، ومن ساحل البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى أعماق الصحراء الكبرى في النيجر و مالي جنوباً.

يعيش الامازيغ بكثرة في الجزائر وفي تونس والمغرب وليبيا ومصر

وهم اي الامازيغ شعب حضارو وعلم وتاريخ ودين وجهاد

ويكفيك ان تطل اطلالة بسيطة على بعض المراجع لتعرف هذا

كيف لا وهم اصحاب اول رواية تاريخية واصحاب حضارات ومدن عريقة

واصحاب جهاد منهم طارق ابن زياد ومحمد عبد الكريم الخطابي

وفاطمة نسومر ووو كثر لايعدون ولا يحصون

ومنهم الفلاسفة والمفكرون الخ

التقويم الأمازيغي
يحتفل العديد من الأمازيغ وبعض القبائل المعربة برأس السنة الأمازيغية التي توافق اليوم الثاني عشر من السنة الميلادية، ويستعمل الأمازيغ الأسماء الغريغورية .
يعتقد الأمازيغ أن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن ملكهم شيشنق من هزم جيوش الفرعون المصري الذي أراد أن يحتل بلدهم، وحسب القصة فإن المعركة تمت شرق المغرب أو غرب الجزائر قرب مدينة تلمسان الأمازيغية.
يعتقد المؤرخون أن التفسير الأمازيغي المتداول للتقويم ليس تاريخيا علميا، فبعض الباحثين يعتقدون أن التقويم الأمازيغي قد يعود ألى آلاف السنين.

ومن اشهر الشخصيات الامازيغية على سبيل المثال لا الحصر

الملك شيشنق :
يرجع نسبه إلى قبائل المشواش الليبية، وهو ابن نمروت من تنتس بح.وكان ملك في قبيلته واشتهر بالعداله واخذ الحق للمستضعفين و أتى اليه مجموع من المصريين في ذلك وقت يشتكوا من معاملة الفرعون الحاكم والظلم الذى يمارسه عليهم من فرض الضرائب واعد شيشنق الجنود وستولى على حكم مصر بسهولة تامة استطاع شيشنق أن يتولي الحكم في مصر وبالتالى أسس الأسرة مصرية ثانية و عشرون في عام 950 ق.م التي حكمت قرابة قرنين من الزمان. أما الإغريق فسموه سوساكوس.

ثم أعد العدة من قبائل الليبو وتحرك باتجاه الشرق لعلمه انه لن احتل فلسطين ولم تجرؤ أي قوة في ذلك الزمان على وقف زحف القائد الليبي ثم زحف إلى بابل واحتل بابل واسيا وكان ابناؤه قد احتلو كامل شمال افريقيا وصولى إلى إسبانيا وعاد إلى ليبيا واهتم بالبناء العمراني واسس مدارس للعلوم العسكرية وصناعات الاسلحة

ورد ذكره في التوراة (ملوك أول 14/25ـ 28). كان حاكماً قوياً رفع من شأن مصر كان يريد بسط نفوذ مصر على غرب آسيا، فسيطر على لبنان وفلسطين.

وحكم الشرق الاوسط وبعض دول اوروبا هو واحفاده لقرون .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock