أقلام حرة

الانقسام الحاصل من داخل الحراك بدياسبورا

 

الانقسام الحاصل من داخل الحراك بدياسبورا هو نتيجة طبيعية لهذه العوامل الرئيسية :

1-غياب قيادة سياسية جادة و مسؤولة تتبنى قضايا الريف و يلتف حولها الريفيون مما سبب في وجود فراغ سياسي في الريف على مدى عدة عقود منذ رحيل عبد الكريم و تصفية قادة انتفاضة 58-59.
2-اصرار المخزن على الإبقاء على هذا الفراغ لاجل ضمان التحكم في المنطقة و تطويعها على كافة المستويات .
3-اختلاف المرجعيات و التوجهات السياسية لدى ابناء الريف خاصة بين الجمهوري و اليساري و الامازيغي و غياب النضج السياسي الكافي و حضور الذات لديها في طريقة تفكيرها لتدبير الخلاف بالشكل الأمثل .
4- وجود عملاء مسخرين لهم علاقة مباشرة مع النخبة الريفية الموالية للمخزن تشتغل وفق اجندة مخابراته لضبط الحراك و اضعافه عبر نشر الاشاعات و التشكيك في مصداقية المناضلين الشرفاء بدياسبورا و تذكية النعرات و الانقسامات فيما بينهم لكي لا تكون له آفاق سياسية و حصره فيما هو حقوقي اقتصادي اجتماعي ريثما ان يتم إيجاد الوصفة السحرية لاحتواءه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق