المغرب

“البام” يقدم مقترح قانون للسماح لمعتقلي “حراك الريف” بالترشح للانتخابات.

متابعة حراك الريف

اقترح الفريق النيابي لحزب «الأصالة والمعاصرة» المغربي، أول من أمس، إدخال تعديل على القانون التنظيمي لمجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان)، بما يسمح لمعتقلي احتجاجات مناطق الريف المستفيدين من العفو الملكي، بالمشاركة في الانتخابات التشريعية والمحلية المقررة العام المقبل.

وينص المقترح الذي وجهه رئيس الفريق النيابي للحزب رشيد العبدي إلى رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، على إدخال تعديل على المادة السادسة من القانون التنظيمي التي تمنع الأشخاص الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية جنائية من أهلية الترشح للانتخابات، حتى ولو استفادوا من عفو ملكي.

وينص التعديل على حذف النص الذي يشير إلى أن أنه «لا يترتب على العفو الخاص رفع مانع الأهلية الانتخابية». وحسب الوثيقة، فإن «حذف» الفقرة يأتي بالنظر إلى أن العفو «بغض النظر عن طبيعته، يعفي من العقوبة أو يوقفها»، ومع ذلك تستمر عقوبة إضافية في السريان، وهي المنع من الأهلية، رغم أن العقوبة الأصلية لم تعد قائمة.

وكان الأمين العام لـ«الأصالة والمعاصرة» عبد اللطيف وهبي صرح أخيراً بأن حزبه مستعد لترشيح معتقلين سابقين على خلفية احتجاجات الريف، بمن فيهم قائد الاحتجاج ناصر الزفزافي المحكوم بالسجن 20 سنة.

وفي هذا السياق جاء مقترح الفريق النيابي لحزبه، علماً بأن عدداً من المعتقلين تم الإفراج عنهم بعفو ملكي في انتظار العفو عن آخرين.

واندلعت الاحتجاجات في مدينة الحسيمة ومناطق الريف (شمال المغرب)، إثر مقتل تاجر السمك محسن فكري في أكتوبر (تشرين الأول) 2016، إثر احتجاجه على مصادرة أسماكه ورميها في شاحنة للقمامة، ما أدى إلى احتجاجه بصعوده للشاحنة بالتوازي مع تشغيل آلة طحن القمامة لتضغط جسد فكري ويسقط ميتاً.

وأدى ذلك إلى توسع احتجاجات دامت شهوراً، وتحولت إلى مطالب اقتصادية واجتماعية وحقوقية، قبل أن تقع بعض أحداث العنف التي أدت إلى اعتقالات في صفوف المحتجين، وإدانتهم أمام القضاء.

وفي وقت ترتفع فيه أصوات للعفو عن المعتقلين المتبقين، يأتي مقترح «الأصالة والمعاصرة» ليصب في اتجاه المصالحة وطي هذا الملف وفتح باب المشاركة أمام شباب الريف. وسيكون على «الأصالة والمعاصرة» أن يقنع باقي الفرق البرلمانية بالمصادقة على المشروع بعد إحالته على اللجنة البرلمانية المختصة، علماً بأنه في حالة المصادقة عليه لن يشمل فقط معتقلي الريف، إنما جميع المعتقلين المستفيدين من عفو ملكي.

 

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock