أخبار الريفدياسبورا

البيان التأسيسي للمؤتمر الجمهوري الريفي إلى عموم الشعب الريفي والرأي العام

يمر وطننا الريف ، وطن أجدادنا البواسل بمرحلة مفصلية جد حاسمة في مسار تاريخ النضال الريفي المعاصر، ذاك النضال الذي نستلهم بريق شعلته من التاريخ الكفاحي للشعب الريفي ومقاومته للغزاة على مر الأزمنة والعقود السحيقة الماضية من حياة أمتنا. إذ أن هذه المرحلة تتطلب تضامنا و يقظة و عملا جادا و تنظيما على كافة المستويات و توحيدا للصفوف لضمان نجاحنا في عبورها و وصولنا لحيازة كافة الحقوق القومية و الوطنية و حل قضيتنا. هذه المرحلة تتطلب من كافة الشرائح و الجهات و الأطراف الريفية رص الصفوف و القيام بالواجب الذي يمليه علينا انتماءنا للريف. نحن كتوجه ريفي بالشتات نمضي نحو المستقبل و معنا كل الأجيال الريفية المهجرة منذ ستينيات القرن الماضي. إدراكا منا للدور الذي يتطلب منا القيام به نقف إلى جانب شعبنا الريفي في المرحلة الراهنة ، مرحلة المقاومة السلمية التي فجرها الحراك الريفي الشعبي منذ اغتيال الشهيد محسن فكري على يد قوات الاستيطان العسكري المخزني بالريف ، ذات المقاومة/المدرسة التي صارت الشعوب التواقة للحرية بالمنطقة المغاربية تستلهم منها لمواجهة أنظمة الطغيان والعدوان الديكتاتورية. ولأن نهج السلمية سيوصلنا لا محالة إلى الحرية و الحقوق الوطنية فإن تنظيمنا الجمهوري قد جاء بناءا على هذه الحاجة الملحة، و كل ما قمنا به في الفترة المنصرمة كان يصب في منحى الوصول إلى تنظيم ريفي قوي و جاد و حقيقي، تنظيم ينطلق من الممكن الريفي بإمكانياته الذاتية ويطمح إلى بناء الذات الريفية وتحصينها.
بعد جهود مسؤولة لمسؤولين على امتداد الشتات الأوروبي كاملا، و بعد التحضيرات المكثفة منذ عدة أشهر، وعلى ضوء العشرات من الاتصالات والاجتماعات الموسعة والمشاورات بين الريفيين الجمهوريين ، تتويجا لكل هذه الجهود المبذولة، نعمل على استكمال المرحلة التأسيسية من أجل عقد المؤتمر التأسيسي في الأشهر المقبلة.
بناءا على ما تستدعيه المرحلة التاريخية الحرجة التي يمر بها الشعب الريفي عموما وخصوصا شعبنا بالداخل، ارتأينا وبكل مسؤولية ووفق القانون المؤسس للتنظيم، و بعد الاتفاق بين الأعضاء المؤسسين، تبني اسم (المؤتمر الجمهوري الريفي) للتنظيم و علم جمهورية اتحاد القبائل الريفية وخارطة بلاد الريف كرمزللتنظيم. كما تم الاتفاق في المرحلة التأسيسية على بحث الكثير من القضايا المهمة التي تتناول آلية العمل و النضال الريفي بالشتات.
إن تأسيس الاطار الجمهوري الريفي قانونيا على تراب المملكة الهولندية جاء نتيجة العمل طيلة الشهور المنصرمة ، وخصوصا بعدما تم إصدار الأحكام الجائرة في حق نشطاء الحراك الريفي وبعد أن تم تجاوز كافة العقبات و الصعاب التي تقف في وجه أي عمل جدي و حقيقي في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها كريفيين بالشتات وأمام الهجمة المخزنية الشرسة على الريفيين أينما تواجدوا، كما أنه كان جوابا لكل من حاول و يحاول شق الصف الريفي الجمهوري الأصيل أو التلاعب وممارسة الزيف في حق نهج الرئيس مولاي موحند وفئات المجتمع الريفي ككل ومحاولات بعض الجهات المخزنية تحفيظ نسخة مشوهة عن هذا المشروع كي يتم إبعاد الريفيين عن قضاياهم القومية و الوطنية و استخدامهم في أجندة المخزن الخاصة ،كما أن الإعلان الرسمي عن تأسيس المؤتمر الريفي بهولندا كان ثمرة لكل الآمال المعقودة على مثل هذا التنظيم و الذي سنعمل على ان يلتف حوله مختلف شرائح المجتمع الريفي من طلبة وأطر ومثقفين من منطلق مبادئ الديمقراطية و الشفافية و الحرية المتعارف عليها في الدول الديمقراطية ، ولذلك فمسالة الانخراط بالتنظيم والعمل على إنجاح برامجه هي مفتوحة للجميع ، لذلك ندعو الجميع للعمل على المساهمة المسؤولة في تثبيت أسس هذا التنظيم و تقديم الدعم و المساندة على كافة المستويات. إن تنظيم المؤتمر الجمهوري الريفي وعبر هياكله التأسيسة يدعو كافة التنظيمات المدنية المستقلة و الشخصيات الريفية بالشتات إلى دعمنا و مساعدتنا من اجل العمل على تحقيق كافة الأهداف التي من أجلها قررنا إخراج هذا التنظيم للوجود من أجل مصلحة الريف وقضاياه العادلة . كما ندعو كافة الريفيين بالدياسبورا إلى ضرورة رص الصفوف و الإسراع في عملية الوحدة على حق احترام الاختلاف من أجل أن نصل إلى مرحلة توحيد الخطاب الريفي حول القضايا المصيرية للريف في المحافل الإقليمية والدولية، كما ندعو كافة الأفراد والجماعات إلى نبذ الخلافات و التصرفات التي لا تخدم قضايا الريف ووحدة الريفيين .لأننا نؤمن بأن قوتنا تكمن في وحدتنا، و الوحدة هي الضمانة الحقيقية للانتصار و التمتع بالحرية و العدالة و التطور.
إننا نعتبر هذا الاعلان والخروج العلني بالتنظيم الجمهوري الريفي بمثابة انطلاقة قوية و نصرا لكل الريفيين أينما تواجدوا، ونبارك لكم جميعا هذا المجهود والذي نهديه إلى أرواح شهداءنا ومختطفينا في معتقلات النظام الديكتاتوري .و نعاهد الشعب الريفي بأننا سنكون في قلب المسؤولية معهم دائما و سنقوم بواجبنا تجاه الوطن الريفي وقضاياه ، كسند وقوة اقتراحية للوحدة بين الريفيين.
-اسم التنظيم: المؤتمر الجمهوري الريفي
– الاسم المختصر: RRC
– رمز التنظيم: علم جمهورية اتحاد قبائل الريف وخريطة بلاد الريف مكتوب باللغة الإنكليزية.
– شعار التنظيم: الريف وطننا والاستقلال هدفنا.
– نوع التنظيم: تنظيم سياسي ديمقراطي أسس ضمن القوانين المتعارف عليها بالمملكة الهولندية.

-أهداف التنظيم:
– يهدف تنظيم المؤتمر الريفي الجمهوري الريفي إلى العمل على تحقيق الأهداف التالية :
– استقلال الريف عن المملكة المغربية كهدف استراتيجي .
– الترافع باسم الريف في المحافل الدولية.
– تأسيس جبهة ريفية موحدة بالشتات ومحاربة الغطرسة المخزنية وسط الريفيين بالشتات .
– التعريف بقضايا الريف ونضالات الشعب الريفي للشعوب الصديقة وتمكين أواصر الصداقة .
– محاربة فيروس التخوين المخزني وسط الريفيين ونشر ثقافة المسؤولية والأخوة والتضامن بين الريفيين

العضوية:
– كل ريفي وريفية يتقاسم ويتمنى أهداف التنظيم و مشروعه وتتوفر فيه شروط العضوية فهو عضو في التنظيم.

شروط العضوية:
– أن لا يكون عضوا في تنظيم سياسي ريفي مماثل.
– أن يكون وطنيا ريفيا وذو سمعة جيدة و أخلاق نبيلة و غير متعاون مع أي جهة معادية للشعب الريفي.
-أن يحترم كل القيم والمبادىء التي ناضل من أجلها الشعب الريفي والقادة التاريخيين للريف .
– أن ينخرط في إحدى اللجان الفعالة للتنظيم حسب التخصصات التي تلائم طموحاته وقدراته النضالية.
-دفع ضريبة الريف المحددة مسبقا في 5 اورو شهريا

طرق الانتساب للتنظيم:
– كل ريفي/ريفية تتوفر فيه شروط العضوية,يمكنه تقديم طلب العضوية للتنظيم بشكل كتابي عبر الايميل الرسمي للتنظيم.
– اعضاء اللجنة التأسيسية يعتبرون أعضاء مؤسسين للتنظيم.

الاستقالة أو تجميد/الطرد من التنظيم:

‌- يمكن لأي عضو أن يستقيل من التنظيم أو من أحد اللجان وذلك عن طريق تقديم استقالة كتابية للسكرتارية الدائمة للتنظيم.
– يتم إقالة أو تجميد عضوية أو إخراج أو محاسبة أي عضو في حال قيامه ببعض الخروقات التالية:
– الغياب المتكرر والغير المبرر لثلاث مرات متتالية عن الاجتماعات الرسمية للتنظيم.
– التسبب في الخسارة المادية و المعنوية للأعضاء و التنظيم و قضايا الشعب الريفي.
– العمل لصالح الجهات المعادية للشعب الريفي.
– استخدام التنظيم لتحقيق مصالح شخصية.
– الوقوف على نقيض المصلحة العليا للريف والريفيين والتشكيك في رموزه وتضحيات شهادئه.

اهداف العضوية:
– العمل من أجل تحقيق أهداف التنظيم بكل جدية و ترجمتها في الوقع والمحيط الذي يتواجد فيه.
– القيام بالواجب تجاه الريف ضمن إطار مبدأ الدفاع المشروع عن حقوق الشعب الريفي و مكتسباته و قيمه.
-العمل من أجل تطوير القيم الثقافية الريفية و تشجيعها.

حقوق الأعضاء:
– يملك الحق في الترشح و التصويت على كافة المستويات.
– يملك حق النقد و إبداء الرأي و الاقتراح على كافة المستويات و طرح المشاريع.
– يملك حق الدفاع عن نفسه أمام الاتهامات بحقه ضمن إطار الأسلوب الرسمي للتنظيم و عبر الآليات الديمقراطية المسطرية المناسبة.

خصائص العضو:

– يلتزم بالمبادئ الديمقراطية و ينبذ جميع الأعراف والممارسات اللاديمقراطية.
– يرفض كل العلاقات و التصرفات التي لا تخدم القضية الريفية.
– مفعم بالروح الوطنية الريفية و مرتبط بهويته و لغته و جذوره الثقافية التاريخية.
8- يعتبر المصلحة العليا للريف فوق كل المصالح السياسية و الحزبية و القبلية و الشخصية.

اللجان :
– اللجنة الخاصة بالهوية والتاريخ
– لجنة حقوق الانسان والمرافعات القانونية
– لجنة شؤون الموارد المالية
– لجنة الدراسات ورسم السياسات
– لجنة العلاقات الخارجية مع المنظمات الصديقة
– لجنة الثقافة واللغة الريفية
– لجنة الإعلام والتواصل
– لجنة المشاريع الذاتية

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock