دياسبورا

البيان الختامي اللجنة المنظمة لخيمة الريف داخل أروقة حفل الإنسانية بباريس لسنة 2022..

متابعة حراك الريف

•• بيان ختامي ••

كما هو معلوم عرفت ايام 9 و 10 و11 شتنبر 2022، تنظيم النسخة 87 من “حفل الإنسانية” بضواحي باريس الفرنسية..
وعلى غرار السنوات الماضية كان جناح الريف حاضرا للمرة الرابعة بفضل تضافر جهود نشطاء لجنة دعم الحراك في باريس وائتلاف ريفيي اوروبا المنبثق عن مبادرة فوبرتال ..

برنامج أنشطة خيمة الريف كانت غنية ومتنوعة، ضمت الفني والثقافي، دون أن تغفل الجانب الحقوقي والسياسي، فبالاضافة الى معرض الكتب والمنتوجات اليدوية التقليدية والطبخ الريفي، كان لدينا موعد مع ندوة حول موضوع الحريات العامة والإعتقال السياسي والهجرة واللجوء القسري في المغرب عموما والريف خاصة، إضافة إلى مائدة مستديرة بمناسبة مائوية أنوال وحرب الريف التحررية، حول موضوع تجربة دعم الحراك وآفاق العمل المستقبلي..

الندوة الأولى اطرها الصحفي المستقل والحر علي المرابط، الذي سلط الضوء على القمع والتآمر الممارس على الصحافة الحرة والطرق الخبيثة للكيد بالصحفيين وكل الاصوات الحرة، والتجسس عليهم، وانتهاك خصوصياتهم، مقابل دعم صحافة التشهير والتطبيل..
بالإضافة إلى الأستاذة المحامية والناشطة في مجال الهجرة واللجوء، السيدة انطونيا فرانكو مونيوز، التي استهلت تدخلها بالقول بأن موضوع الهجرة، وخاصة من الريف، يعد جزء لا يتجزء من حياتها اليومية، كمحامية وناشطة في مجال الانقاذ البحري للمهاجرين السريين، وأشارت إلى تنامي الظاهرة بالارتباط مع سياسة الاقصاء والتهميش الممنهج على الريف، وباشتداد حملات القمع خلال وبعد الحراك الاخير ..
السيدة انطونيا قدمت ارقاما مخيفة لاعداد الموتى والمفقودين، واللاجئين، وعدد القاصرين، مع الإشارة إلى أن الأرقام الحقيقية غير معروفة، ويتم التكتم عليها من الجهات الرسمية، وتحدثت عن تواطئ مفضوح بين سياسات الاتحاد الاوروبي ودول جنوب الضفة، وخاصة المغرب الذي يتدفق عليه الدعم المادي بمئات الملايين سنويا، بالرغم من كل التجاوزات المرتكبة، في تجاهل تام لحقوق الانسان التي تنتهك بشكل جسيم ..

اما المائدة المستديرة بمناسبة مائوية حرب الريف، حول واقع الدياسبورا وآفاق العمل، فقد عرفت مساهمة الاستاذ محمد أمزيان بمداخلة قيمة حول دروس وعبر من التجارب السابقة، ليفتح المجال بعد ذلك لمداخلات ممثلي مجموعات العمل، وبعض الحاضرين، والتي حاولت استقراء التجربة الحراكية والوقوف على الإيجابي والسلبي فيها، من أجل انطلاقة جديدة للترافع على قضايانا بطرق اكثر جودة وفعالية..

خيمة الريف لهذه السنة كانت ناجحة بكل المقاييس وحققت اهدافها المسطرة كاملة، وكانت محطة مهمة للتعريف بقضايانا والتاكيد على مواقفنا المبدئبة، وعلى إصرارنا مواصلة العمل بشكل راقي ومسؤول.. وفي هذا الصدد نعلن للرأي العام ما يلي :

✓ ادانتنا استمرار حبس إخواننا المختطفين المعتقلين على خلفية حراك الريف المجيد، والدعوة إلى إطلاق سراحهم فورا ورد اعتبارهم وتحقيق مطالب الحراك الشعبي في الريف، وعلى رأسها رفع العسكرة والحصار الأمني على المنطقة..

✓ استنكارنا وإدانتنا لاستمرار القمع الممنهج والحبس والمتابعات الكيدية في حق الاصوات الحرة ، ودعوتنا لإطلاق سراح كل الصحفيين ومعتقلي حرية الرأي والتعبير فورا وبدون قيد او شرط

✓ إدانتنا لسياسة الإقصاء والتهميش والتهجير القسري لابناء الريف، ونحمل النظام المخزني مسؤولية ارواح الموتى والمفقودين..

✓ادانتنا لاستمرار (المتابعات القضائية) او التهديد بها، في حق بنات وابناء الدياسبورا الريفية الذين نشطوا او شاركوا في أنشطة دعم الحراك الشعبي في الريف باوروبا، وندعو إلى التوقف على ذلك واسقاطها فورا ..

✓إدانتنا الشديدة للمجزرة الشنيعة التي حدثت في حق المهاجرين الافارقة على حدود مليلية المحتلة، وتحميلنا مسؤوليتها للسلطات المغربية والإسبانية ومن ورائهما سياسات الاتحاد الاوروبي في الهجرة واللجوء ،وفي الإستيلاء على ثروات ومقدرات شعوب افريقيا .

واذ ندين ونستنكر كل هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، نؤكد لكل من يهمهم الأمر اننا مستمرون في التنسيق بين ابناء الدياسبورا، والعمل على رفع منسوب الوعي والتعبئة بينهم، للترافع الحقوقي والقانوني والديبلوماسي على قضايانا العادلة والمشروعة بشكل منظم ومسؤول، وبالتعاون مع كل القوى الحية المناضلة وطنيا ودوليا..
وفيما يلي اهم مواقفنا والمواعيد المقبلة المؤكدة، مع الإشارة إلى وجود مجموعة من المقترحات والمحطات الأخرى التي سيتم الحسم فيها والاعلان عنها في حينها :
✓ تشبثنا بالعمل وفق روح “مبادرة فوبرتال” وتاكيدنا على الانفتاح على كل الفعاليات الجادة الراغبة في العمل المسؤول والمنظم وفق أرضية مشتركة، بدون إقصاء، وفي إطار الإحترام المتبادل.

✓ تاكيدنا على العمل منذ الآن للإعداد لخيمة الريف للسنة المقبلة، لجعلها اكبر وأرقى وأوسع صدى، مع دعوة مفتوحة إلى كل بنات وابناء الريف الكبير باوروبا، الى دعمها ماديا ومعنويا

✓ إحياء الذكرى الخامسة لاستشهاد محسن فكري وانطلاقة شرارة الحراك الشعبي في الريف، يوم 29 اكتوبر في بروكسيل/ بلجيكا..

✓ وفي إطار فعاليات مائوية أنوال وحرب الريف التحررية، لنا موعد بمدينة اوتريخت/ هولندا لإحياء ذكرى رحيل مولاي محند يوم 18 فبراير 2023 ..

وختاما لا يسعنا إلا أن نحيي كل من ساهم في إنجاح هذا العرس النضالي المميز، من فنانين وصحفيين واساتذة وكل الزوار والمتابعين، وموعدنا في “خيمة الريف” يتجدد السنة المقبلة..

عاش الريف والمجد للشهداء
الحرية للمعتقلين السياسيين

اللجنة المنظمة 14 شتنبر 2022