دياسبورا

البيان الذي تمت تلاوته اليوم ببلباو و صادقت عليه الجماهير الشعبية

عن المجلس المؤقت لحراك الريف بدياسبورا

نص البيان :

افتتحت فعاليات حراك الريف ببلاد الباسك لقاءها المعلن بمدينة بلباو بمقر استرا الكائن ببلدة غرنيكا يومه السبت 16 مارس 2019 الذي مر في جو من المسؤولية و النقاش الجاد حيث تطرقت إلى وضعية المختطفين الرهائن و معاناتهم من داخل الزنازن و قضية اللاجئين السياسيين الريفيين الذين تطاردهم السلطات المخزنية و كذا الاستهداف الذي طال المبادرة من طرف ما يسمى بلجنة بلباو التي حاول عناصرها التشويش على المبادرة باساليب عدائية مقيتة حيث عمدت إلى القيام باتصالات سرية مع الإطارات السياسية و النقابية و الاجتماعية لحثها على التراجع عن دعم لقاء بلباو لاجل إفشاله و التقليل من أهميته ، و بذلك نعلن الى الراي العام الريفي بالداخل و الخارج ما يلي :
1-إدانتنا الشديدة للسلوك المشين الذي أقدمت عليه عناصر مما يسمى بلجنة بلباو من حملات مغرضة لاجل التشويش على لقاء بلباو.
2- تشكيل مجلس مؤقت لحراك الريف بدياسبورا في افق الاعلان عن مجلس رسمي في احدى اللقاءات القادمة بعد إعداد أرضية واضحة و قانون أساسي منظم للمجلس مع تحديد الاهداف المرسومة و أدواره الممكنة .
3-تشكيل لجنة لمتابعة قضية الرهائن المختطفين في سجون المخزن العلوي و التعريف بقضيتهم امام المؤسسات الدولية التي تعنى بمجال حقوق الإنسان.
4- تشكيل لجنة لمتابعة قضية اللاجئين السياسيين الريفيين المطادرين من طرف النظام المخزني و تنظيم ندوة صحفية للتعريف بقضيتهم امام المؤسسات المختصة لاجل ابراز حقيقة مفادها ان المغرب ليس بلدا آمنا بقدر ما انه بلد يقمع الحريات و يمارس كل اشكال الاضطهاد في حق ابناء شعب الريف مع إثباتها بكل الوثائق و الوسائل الدامغة .
5- تقديم كل اشكال الدعم لفائدة عائلات المختطفين سواء على المستوى المادي او المعنوي.
6- تنظيم اعتصامات في كافة المواقع الاوربية موحدة من حيث الزمان و متفرقة من حيث المكان دعما للمختطفين في افق تنظيم إضرابات عن الطعام بنفس الطريقة.
عاش الريف و الحرية للرهائن المختطفين.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock