تمازيغت

التقرير الأسبوعي حول إقليم أزواد

متابعة حراك الريف

ركزت الأحداث في أزواد هذا الأسبوع حول ولاية مينكا وفي مناطق تاملت و إنشنانن تحديدا حيث تم إعدام الكثير من المدنيين في المنطقتين خلال ثلاثة أيام من قبل عناصر داعش بعد معارك دامية بين داعش وحركة إنقاذ أزواد + حركة الدفاع الذاتي لطوارق إمغاد وحلفائهم، وقد وصل مقاتلي داعش بإعداد هائلة ما جعلهم يستولون على المنطقة حيث لا يوجد سوى القليل من قوات CSP في تلك المنطقة
وأعلنت حركات الإطار الاستراتيجي الدائم أنها تتبذل قصارى جهدها لعدم وقوع نفس الكارثة مرة أخرى.

مينكا: CSP تكرر إدانتها للجرائم البشعة ضد المدنيين في تاملت وإنشنانن وتؤكد مقتل 15 من مقاتليها.

يدين الإطار الاستراتيجي الدائم (CSP) بشدة الهجمات الإرهابية التي ارتكبت ضد السكان المدنيين في تاملت وأنشينانن والتي تسببت في سقوط عشرات القتلى بين 8 و 9 مارس 2022.

إن عمليات الإعدام بشكل سريع ضد المدنيين ، بمن فيهم كبار السن والأطفال والعدد الكبير من الضحايا ، تظهر مرة أخرى الطبيعة الإجرامية واللاإنسانية للتنظيم الإرهابي الذي لا يزال يبث الرعب والخراب والموت في ما يسمى بمنطقة الحدود الثلاثة.

قاتلت عناصر الحركات الأعضاء في CSP ، وهي GATIA و MSA الموجودة في المنطقة المذكورة ، بقوة ، وبالتالي تمكنت من إنقاذ أرواح مئات المدنيين الأبرياء.

لسوء الحظ ، فقد حوالي خمسة عشر مقاتلاً أرواحهم وأسلحتهم في سعيهم لإنقاذ السكان.

 

وتراجع المهاجمون ومعهم عشرات القتلى محملين في شاحنتين صغيرتين.

إن هذه الأعمال الوحشية من جهة أخرى التي تمارس ضد السكان المدنيين تجعل جميع الحركات الأعضاء في CSP تتحد لضمان مهمتهم المتمثلة في تأمين الناس وممتلكاتهم.

 

يتقدم CSP بأحر التعازي لأسر الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

ويدعو السلطات المالية والنيجيرية والشركاء الدوليين في الميدان وجميع الجهات الفاعلة المحلية إلى الإسراع في تقديم المساعدة إلى السكان المتضررين والقيام في النهاية دون إبطاء بجميع الإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه المآسي وتحييد مرتكبي هذه المآسي الشنيعة.

مينكا: بعثة الأمم المتحدة المينوسما تعرب عن استنكارها الشديد للمجازر التي تعرض لها سكان تملت في الأيام الأخيرة.

أعربت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة والمتعددة الأبعاد لتحقيق الإستقرار في مالي ( مينوسما) عن إستنكارها الشديد لمقتل العديد من الضحايا خلال الاشتباكات بين الجماعات الارهابية مع حركة انقاذ ازواد في تمالات في الأيام الأخيرة كما أعلنت أنها كثفت دورياتها لتأمين السكان في منطقة مينكا بالتنسيق مع حكومة مالي كما أضافت بأنها بدأ شركاؤها في المجال الإنساني تقديم المساعدة للنازحين.

ويذكر ان عشرات المدنيين قتلوا في مناطق تملت وإنشنانن بواسطة ما يسمى بالدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى الموالية لداعش بعد اشتباكات عنيفة بينها وحركة إنقاذ أزواد مع غاتيا.

مينكا: حركات CSP تدين بشدة المجازر التي ترتكب ضد المدنيين في مناطق تاملت وإنشنانن.

بعد مقتل أكثر من مئة مدني في مناطق تاملت وإنشنانن من قبل عناصر الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى الموالية لداعش خلال ثلاثة أيام أعلنت حركات الإطار الاستراتيجي الدائم CSP مساء اليوم عن بالغ قلقها وأسفها حول تلك المجازر وأعلنت انها تعمل حاليًا على ضمان عدم تكرار مثل هذه المأساة مرة أخرى
كما أدان الإطار الاستراتيجي الدائم هذه المجازر والأعمال الإجرامية بشدة.

بيان الإطار الاستراتيجي الدائم

الإطار الاستراتيجي الدائم (CSP)

تتابع حركات الأعضاء في الإطار الاستراتيجي الدائم CSP بقلق وسخط الدراما التي تدور رحاها في تملت و انشنانن في ولاية مينكا منذ بضعة أيام.
على مدى ثلاثة أيام ، تهاجم الجماعات الإرهابية بشكل عشوائي كل ما يتحرك ، ولا تدخر في رعبها لا النساء ولا الأطفال ولا كبار السن.
يدين الإطار الاستراتيجي الدائم CSP بشدة هذه الأعمال الوحشية التي لا توصف ، ويعمل حاليًا على ضمان عدم تكرار مثل هذه المأساة مرة أخرى.
يقيس الإطار الاستراتيجي الدائم المسؤولية الملقاة على عاتقه في حماية السكان وممتلكاتهم ويدعو جميع الفاعلين المحليين لتوحيد جهودهم لتحقيق هذا الهدف.

في هذا الظرف المؤلم ، يقدم الإطار الاستراتيجي الدائم CSP أعمق تعازيه لأسر وأحباء الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين ؛ ويدعو الله عز وجل أن يرحب بالشهداء في جنته.

مينكا: إغتيال عشرات المدنيين في مناطق تملات وإنشنانن من قبل داعش خلال ثلاثة أيام.

قام عناصر داعش المتعطشين للدماء باغتيال أعداد هائلة من المدنيين في مناطق تاملات وإنشنانن خلال ثلاثة أيام دون التمييز بين الرجال والنساء والشيوخ والأطفال

وتم إحصاء 60 قتيلا في منطقة تاملت لوحدها دون دون إحصاء العائلات المتواجدة في جنوب وغرب المنطقة

وفي 05 03 2022 أصدرت الدولة الإسلامية عن (فتوى) أجازت لها مصادرة جميع ممتلكات جماعة الطوارق الدوسحاق وسفك دمائهم. في 08 03 2022 تم شن الهجوم على السكان المدنيين في منطقة تملات وحاولت حركة إنقاذ أزواد صد الهجوم إلا الدواعش وصلوا بإعداد هائله مكنتهم من السيطرة على المنطقة وقامت بمجزرة كبيرة ضد المدنيين ووصلت تعزيزات من حركة إنقاذ أزواد مساء ذلك اليوم واستعادت المنطقة إلا أن عناصر الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى داعش قاموا بهجوم مباغت في اليوم الثاني ضد السكان وما تبقى من عناصر حركة إنقاذ أزواد وهم في حالة دفن الموتى واستولوا على المنطقة مجددا وقتلوا جميع من هناك إلا من فروا بأرواحهم

وفي مساء الأمس الأربعاء 09 مارس 2022 عادت المواجهات بين الطرفين في مناطق تاملت وإنشنانن وجرت مواجهات دامية إلى أن سيطرت داعش على المنطقتين أخيرًا وقامت بالمجازر البشعة ضد السكان العزل.

وفي اليوم 10 03 2022 أحرق تنظيم الدولة الإسلامية ونهب جميع المحلات التجارية والمنازل والممتلكات الأخرى في إنشنانن وتم العثور على 10 جثث مدنيين مذبوحين غربي المدينة ، ليرتفع عدد المدنيين الذين قتلوا في انشينانن منذ هجوم يوم أمس إلى 21 قتيلاً.

ولم تحرك الحركات الأزوادية الأخرى ساكنا ولا حكومة مالي التي تدعى ولائها للأراضي الأزوادية بمن فيهم منكا التي حصلت فيها تلك المجازر ولم يصدروا ولو بيان لإدانة هذه المجازر البشعة ضد السكان العزل

وحصلت هذه الحادثة على تعاطف عميق مع رواد مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج: je suis tamalat#

 

تتقدم مؤسسة النهضة الإعلامية بأعمق التعازي لأسر للضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين وتتمنى المغفرة والرحمة للشهداء

مينكا: تجدد الاشتباكات بين حركة إنقاذ أزواد وداعش في مناطق تاملت و إنشنانن.

المصدر : مؤسسة النهضة الإعلامية

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة