أقلام حرةالمغرب

التمديد و التمديد حتى يوم البعث

اجيو ميمون

تتداول إشاعات مفادها تمديد الحجر الصحي لأجل غير مسمى، فحسب منطق المخزن، من المتوقع مثل هذا الاجراء، لأن قرار التمديد جاء نتيجة الموت المأساوي للمواطن الأمريكي فلوييد، معظم الناس ستطرح هذا التساؤل، ما العلاقة بين التمديد و فلوييد، السبب الوجيه انه في أواخر أكتوبر 2016 قتل الشهيد محسن فكري إثر محاولته اليائسة استرداد بضاعته المسروقة من قبل المخزن، و ما تبعه من مظاهرات حاشدة بالريف و بعدها أحكام قاسية في صفوف نشطاء الحراك المقدس، أتذكر مرة سأل القاضي معتقل عن الحراك عن تهمته فأجابه بدون تردد انه ريفي، فلوييد قتل بتلك الطريقة لأنه من اصل إفريقي. الميز العنصري بين الريف و الولايات المتحدة نقطة مشتركة يعاني بها الشعبين. أشفق على المخزن لأنه في وضع حساس، الأوضاع سنفجر عاجلا أم آجلا، بعدها لن تشفع له توسلاته كما فعل الدكتاتور المجنون القذافي عندما اخرجوه الثوار الليبيون من جحره. الأوضاع الإقليمية ليست في مصلحة المخزن في الوقت الحالي، جريمة فلوييد نفذت الغبار عن جرائم النظام العلوي بحق أبناء الريف خاصة و اموراكش عامة، و مازاد الطين بلة تحرير التراب الليبي من قبضة العروبي المجرم حفتر، لتعود ليبيا لأهلها الأمازيغ. حتى لا قدر الله تم التمديد لثلاثة أشهر أو اكثر، فالشعب سينتفض هذا اكيد، ما يعني أن النظام العلوي يشاهد سقوط نظامه على المباشر.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock