أقلام حرة

الدريوش المنسية لا صحة لا تنمية

أحمد لوكيلي

الشعار المكتوب على الورقة في الصورة أسفله رفعته في الدورة الإستثنائية بالمجلس البلدي للدريوش اليوم الثلاثاء 27 نونبر..وطلبت من أحد مصوري إحدى المواقع الإلكترونية بالدريوش إلتقاط صورة فلم يرفض ولكن إدارة الموقع لم تنشر الصورة كمرفق لمقال تغطية الدورة بل ركّزوا على ممثل السلطة وبعض أعضاء المجلس لا لشيء إلا لأننا كمتتبعين للشأن المحلي لا ندفع فاتورة نشر صورنا ومقالاتنا…وللتذكير لقد قاطعت جل المواقع الإلكترونية المحلية لأزيد من سنتين..ولم أبعث لهم مقالًا ولا قصيدة..بعدما لمست فيهم الإسترزاق..كما أن أحد صحافيي هذا الموقع السالف الذكر إستبدل صورتي الشخصية التي كنت أنوي إرفاقها بقصيدة زجلية بصورة أحد أصدقاء الطفولة وأعز الناس الذين تربطني بهم علاقة إجتماعية تجاوزت كل الحدود وراقية جدا وخصوصًا لكون الصديق يلزم بعض المسؤولين إجتماعيًا ما تسبب لي وله في إحراج كبير…الخ.
وفي الأخير أود أن أذكّر أبناء الدريوش بأنه ليست لدينا صحافة نزيهة البتة إلا من رحم ربي..وشخصيا أسميها بالسلطة الراكعة(السلطة الرابعة)..كما أذكِّركم بأن الكتل السياسية بالمجلس لا يهمها أمر المدينة ولا الشعب بقدر ما تهمها كراسي السلطة وتحقيق المصالح الضيقة والقزمة…عاش الشعب ولا عاش من خانه.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock