ثقافة

الذكرى الثالثة لرحيل الشاعر الريفي احمد الزياني

جمال يوبا

في مثل هذا اليوم 13 يوليوز سنة 2016 رحل عنا احد اهرمات الشعر والنضال الريفي الامازيغي احمد الزياني عن عمر 62 سنة.
ولد احمد الزياني بقبيلة ايث سعيذ اقليم دريوش سنة 1954 وتعلم بالمسيد كباقي ابناء جيله وبلدته. وهاجر سنة 1979 كباقي ابناء الريف الذين عانوا الاقصاء والتهميش في وطنهم باحثين عن الحرية والعيش الكريم.
استقر بهولاندا حيث التقى بالعديد من ابناء الريف الاحرار الذين يحملون هم بلدهم على عاتقهم. ومن بينهم المرحوم محمد شاشا الذي توفي قبله باقل من شهرين كأن الموت اراد ان يجمعهما كما جمعتهما مرارة الحياة. وكانه اراد ان يخفي عليهما احداث الحراك الشعبي الذي انبثق بعد موتهما ببضع شهور رغم انهما كانا يتمنيان عيش احداث نضالية بالريف. الا ان عمريهما لم يوافق حلميهما.
ساهم الاستاد احمد الزياني في اغناء مكتبة الادب الامازيغي ب ثلاث دواوين شعرية وهي: (اذ اريغ ذيك اوزرو) سنة1993 ، (ثاروريوث اي موراي) سنة 98 ، (ايغمباب يارزون خف اوذماون نسن ذيك اوذم نو امان) 2002.
وتتضمن عدة قصائد رائعة ك ايناي اداش اينيغ علال رامي يوجو. وارقيا. و ازيغ التي غنت بها مجموعة بنعمان. وهذا نصها.
Aḍ ariɣ aḍ ariɣ
Deg-uẓṛu war imaḥḥi
Awar iɣa ariɣ
Deg izadjifn aḍ immaysi.
Awar d amedduker
Zeg wami djiɣ zi tamzi
Awar am uɣeddu
Deg ur inu iɣmi.
D aɣi tḍeɣṭ zeg yemma
Swiɣṭ ḍ tisessi
Swiɣṭ ḍ hella-lalu
Iṣṣuḍṣay ḍ asaymi.
Aṭ-ɣanjiṭ hniyya
Ḍ nunja zi mermi
Γenjent deg uraren
Icten ag ṭen naɣni
Aṭ araɣ icawwar
Amacnaw ṭaziri
Amw-aman n tara
Itazren deg ijḍi
Aḍ ariɣ s-uzarmaḍ
Aḍ ariɣ s-ufusi
Raḍ cek mara taxseḍ
Ysid ari akiḍi
Aḍ ariɣ ṭarifacṭ
Lalla ṭruḥ ateɣri
Anari ṭmaziɣṭ
Nettaṭ amen naɣni
Awa.
Timella n rebbi xafs. Igga tizemmar nnes. Maca ixessaneɣ warṭ n-tattu ca.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock