إيزي إفوناسن

السيد حميد ازواغ يحاور الاعلامي احمد يونس حول تاريخ الريف وتفرسيت

تفرسيت اليوم — رشيد العبوضي

تتبعت اليوم اللقاء المباشر للسيد أحمد يونس الباحث في التاريخ الذي حاوره السيد حميد ازواغ .
أثناء الاستماع للسيد احمد يونس ذكر بأن تفرسيت كانت إبان فترة الثورة الريفية الأولى قاعدة خلفية للمجاهدين، حيث كانت تنطلق منها هجمات المجاهدين،كما ذكر بأن دور تفرسيت لم يكن ينحصر على أنها قدمت أرضها كقاعدة للمجاهدين بل كانت أيضا الفاعل الأساسي في اللوجستيك العسكري للمجاهدين حيث كانت توفر للمجاهدين الغذاء والزاد الذي يحتاجه المجاهدون مثل التين اليابس والخبز والماء ….
كما أشار المتحدث إلى تفرسيت كمركز ومعسكر للمجاهدين حيث كانت تنعقد فيها أهم اجتماعات زعماء القبائل وبداخلها كانت تتخذ القرارات الحاسمة .
ما صدر عن الباحث أحمد يونس تعززه الرواية الشفوية التي سمعتها من جدتي والتي سمعتها بدورها من والد زوجها المجاهد إدريس بن القائد عبد السلام .
الرواية تقول بأن المجاهدون كانوا يجتمعون في تفرسيت،وكانت النساء في بيت قائد تفرسيت يحضرون الطعام وما يحتاجه المجاهدون في رحلاتهم .
ذكرت لي أيضا بأن المجاهدون بعد أن يتناولوا وجباتهم كانوا ينطلقون بعد صلاة المغرب لشن هجماتهم على قواعد الإسبان في منطقة قلعية ثم يعودون مع الفجر .
كما وجدت مقالا موثقا في وثيقة من جريدة مدريد تؤرخ لأهم اجتماع عقد في تفرسيت جمع قبائل حوض كرط الجنوبي،وذلك في عددها رقم 19254 بتاريخ 30/10/1910،حيث جاء في المقال بالحرف:”علم بأن رؤساء المنطقة الجنوبية لبني بويحيي قد ذهبوا إلى تفرسيت استجابة لدعوة تهدف إلى المداولة مع بني توزين وبني وليشك وكزناية وبني سعيد…إنه أهم إجتماع في هذا الفصل…وحسب الأخبار الواردة من تفرسيت فإنهم قد كونوا هناك مجموعات دفاعية من مختلف القبائل وينتظرون فرق امطالسة”.
وتبعا لما سبق فالمجاهد إدريس بن القائد عبد السلام شارك في جميع الثورات الريفية بما في ذلك حرب التحرير في تيزي وسلي.
وتأكيدا لما صدر عن لسان الباحث أحمد يونس والرواية الشفوية التي سمعتها من جدتي أضيف ومن مجهودي الخاص مصادر موثقة تم استخراجها من الارشيف الإسباني بعد بحث طويل تعزز روايتهم وتفتح المجال للباحثين التفرسيتيين لتعميق البحث عن الأحداث التي وقعت في هذه الفترة ودور تفرسيت كفاعل بارز في الثورات الريفية.
وفي الوثائق المتبعة تجدون المصادر المرجعية من بينها وثيقة ذكر فيها ان قوات تفرسيت التي شاركت الزعيم الشريف محمد أمزيان في الثورة الريفية الأولى بقيادة القائد عبد السلام كانت تتألف من من 270 مجاهدا منهم 20 من الفرسان.

 

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock