أقلام حرة

العصابة العلوية تخشى من ان يصل الريفيون الى الحقيقة عبر حراكهم المبارك

نوردين الشكوتي

ايها الريفي العاقل ندعوك للتأمل في هذه الاسئلة التي سنطرحها فيما بعد و أن تجد لها أجوبة انطلاقا من عقلك انت لا من عقول الاخرين و بعيدا عن الافكار الدخيلة و الايديولوجيات السياسية و الدينية المخربة للعقل الريفي سواء كانت من الشرق او من الغرب ، و حاول ان تستوعب ما يجري من حولك و ان تستحضر الماضي و ان تستشرف المستقبل و تامل و واقعك و ما يتعرض له اهلك في أرضك أرض اجدادك ،اليك الاسئلة الشافية و الكافية :

لو استمرت جمهورية الريف و عبد الكريم رئيسها
هل كان من الممكن ان يكون الريف جزءا من مملكة العلويين و تحمل انت جنسيتها اليوم ؟ هل كان سيفقد الريف الالاف من أبناءه بين مختطف و شهيد و مفقود و منفي و لاجىء نتيجة الحملات العسكرية و القمعية التي تشنها ما يسمى بالدولة المغربية ؟ و هل كان سيموت الالاف من شباب الريف بين أمواج البحر بسبب ركوبهم لقوارب الموت ؟ و هل كان سيهجر ثلاثة او اربعة ملايين من الريفيين الى الضفة الاخرى من اجل إفراغ الريف من ابناءه ؟و هل كان سيتعرض الريف للحصار السياسي و الاقتصادي ؟ و هل كان سيصدر الرئيس الخطابي ظهيرا لاجل عسكرة الريف و سيهرب ثرواته الى الخارج ليحرم منها ابناءه ؟ و هل كان سيبقى الريف بدون بنيات و تجهيزات و طرقات و بدون مستشفيات و معاهد و جامعات ؟ و هل لا زال الريفيون على استعداد لتحمل المزيد من هذه السياسات العنصرية لعقود اخرى من اجل يبقى مصير الأجيال القادمة مجهولا ؟ لكن يجب ان تعلم ايها الريفي الحر اني طرحت نفس هذه الأسئلة على نفسي منذ اكثر من عقدين قبل ان اطرحها عليك فحاولت ان اجد لها الاجوبة الممكنة فكانت الخلاصة حينها ان لا يمكن ان يمارس هذه السياسات في حق الريف و الريفيين الا المحتل الغريب عن اهلنا و تاريخنا و لغتنا و هويتنا و عدو مستقبلنا ، لكن لا يعني أننا نريد ان نلزمك بنفس القناعة لكن حاول ان تكون حرا في تفكيرك على الاقل عساك ان تقترب و لو شبرا من الحقيقة التي يخشاها العدو و لذلك يقمعنا و يحاصر ذاكرتنا و يصر على القضاء على حراكنا لكي لا نصل او حتى نقترب منها .

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock