أقلام حرة

المخزن يحاول إشعار الريفيين بالهزيمة لكي لا تكبر طموحاتهم بالمنطقة

نوردين الشكوتي

اطلاق سراح الدفعة الثانية من المختطفين يوم امس دليل على ان المخزن يتعرض لضغوط حقيقية من طرف حلفاءه الاوربيين بعد ان بدات تضحيات الجماهير الريفية تؤتي ثمارها و لكن المخزن يحاول اخفاء هذه الحقيقة لاجل تحقيق أهدافه الاستراتيجية لضرب معنويات الريفيين لكي لا يشعروا بالانتصار فتكبر طموحاتهم بالمنطقة و يحاول التأثير ايضا على عائلات المختطفين خاصة قادة الحراك لإقناعهم انه لا حلا شاملا لقضيتهم الا الفعو الملكي بسبب تمسكهم ببراءتهم من التهم المنسوبة اليهم و رفضهم العفو بشكل مطلق و هي محاولة يائسة من المخزن لإعطاء المصداقية لمسألة العفو لاجل الرضوخ لارادته و تلميع صورة الملك خاصة و إسقاط المسؤولية عنه في كل ما جرى و كيف جرى بالريف .

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock