أخبار الريف

المغرب يخنقُ اقتصاد سبتة ومليلية بمنع التهريب المعيشي

صارَ الأمرُ جدّياً؛ المغرب يخنقُ اقتصادَ سبتة ومليلية المحتلتين بإغلاقهِ للمعابر التّجارية المحاذية للثّغرين، وبالتّالي منْع أنشطة التّهريب المعيشي الذي يمثّلُ مصدرَ عيش عدد من ساكنة الشّمال، بينما راسلت الحكومة المحلّية في سبتة بيدرو سانشيز، المعيّن حديثاً لقيادة حكومة “مدريد”، “للتّدخل عاجلاً وإنقاذ الوضع”.

ويبدو أنّ الرباط ماضية في قرارها النّهائي القاضي بإغلاقِ المعابر التّجارية ومنع التهريب المعيشي في شمال المملكة، خاصة في ظلّ الظرّوف الصّعبة التي تعيشها النساء اللواتي يمارسن تهريب البضائع من ثغر سبتة المحتلِّ إلى شمال المغرب عبر معبر حدودي “بري”.

وفي أوّل تفاعل إسباني مع قرار السّلطات المغربية إغلاق المعابر التّجارية في وجه “المهرّبين”، طالب رئيس حكومة سبتة، خوان فيفاس، السلطة المركزية في مدريد برسمِ خطّة مستعجلة للتّعاطي مع الوضع الجديد من خلال خلق فرص شغل جديدة للإسبان.

وتبرّر الرباط موقفها النّهائي بغلق المعابر التجارية بتعرّض النساء اللواتي يمارسن التهريب المعيشي “لسوء معاملة وتحرش وسرقة وأمراض”، مقدرةً عددهن بنحو 3500 امرأة من مختلف الأعمار، بالإضافة إلى نحو 200 قاصر.

واندلعت احتجاجات خاضتها نساء مغربيات ومجموعة من المهرّبين بالقرب من معبر سبتة الحدودي بعد تشديد الخناق على عملهم وتنقّلهم عقب فرض إسبانيا لمقاربة أمنية متشدّدة من الجانب الإسباني. ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية أنّ “حدود تاراخال” التي تفصل سبتة المحتلة عن المغرب شهدت إغلاقات متقطعة من قبل الجانب المغربي.

وينتقد ممتهنو التهريب القبضة الأمنية المشددة التي تفرضها عليهم السلطات الإسبانية والمغربية، ويؤكّدون أنه “لم تقع أيّ حوادث متعلقة بهذه الإغلاقات في الجانب الإسباني رغم أنها أثرت على التطور الطبيعي لدخول وخروج كل من الأشخاص والعربات”.

ويدخل إلى سبتة المحتلة حوالي ثلاثة آلاف مغربي يمتهنون التهريب المعيشي. ووفقاً لما نقلته صحيفة “كونفيدوثيال” الإسبانية، فإنّ “الضّغط الكبير على هذه المعابر التجارية أدى إلى إغلاقها مؤقتاً قبل أن يتحوّل القرار إلى شبه نهائي”.

وأوردت وسائل إعلام إسبانية أن “فتور التعبئة يدفع الرباط إلى تمديد الإغلاق حتى يصبح نهائيا”، مبرزة أنّ “القرار الجمركي سيكون قابلاً للمراجعة في حالة ما إذا كانت هناك احتجاجات”.

ولن يؤثّر القرار المغربي القاضي بإغلاق المعبر الحدودي بسبتة على المهربين المغاربة فقط، وإنما على المواطنين الإسبان، بمن فيهم “أصحاب المطاعم والمتاجر وسائقو سيارات الأجرة الذين يشتغلون مع المغاربة في نقل البضائع”.

وأشارت مصادر إسبانية إلى أنّ “أكثر من 380 ألف مواطن في تطوان يعيشون على التهريب المعيشي، وحوالي 5 آلاف في الفنيدق يعملون في هذا المجال”.

إضافة تعليق

اترك رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock