المغرب

الملك المنتقم

محمد المتكلم

هناك العديد من الافلام و البرامج التي تحكي عن الانتقام و لكن ليس في هذه الافلام او الروايات قصة ملك يحكم بلادا في المغرب الاقصى يحتكر ثروات هذه البلاد هو قلة من خدامه، و مع ذالك ينتقم هذا الملك من شعبه أشد الانتقام و يحقد على شبابه. و بما ان المناسبة شرط و نحن في رمضان الكريم، و بما أن هذه الايام الدروس الحسنية متوقفة نظر لمرض الملك ، تطوعا مني سوف أقدم درسا سادسيا و ساديا يحكي قصة ملك ينتقم من ابناء شعبه الضعفاء و ليس هناك ما هو أفضل من قصة أصحاب الاخدود كما جاءت في سورة البروج في القران الكريم وخصوصا هذه الآية ” وَمَا نَقَمُواْ مِنْهُمْ إِلَّآ أَن يُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ”. هذه الآية يمكن تفسير بها كل نظم الحكم الإستبدادية. و لهذا فإن قصة ملك المغرب الذي يلقب نفسه بامير المومنين و لا يتوانى في الانتقام من كل من قام بانتقاذه و هو الذي يدعي انه سليل النبي محمد صلى الله عليه و سلم الذي لم ينتقم لنفسه قط.

ولكن السليل بداء في الانتقام فجر وصوله الى الحكم في المغرب بعد وفاة والده سنة 1999 بدا هذا الملك الذي كان الناس في المغرب يستبشرون به خيرا انه سوف يقطع مع ممارسات ابيه الدموية و التي راح ضحيتها مئات المغاربة و لازالت اسر تعاني من تبعاتها. اذا لم ينتظر محمد السادس كثيرا حتى بدا بالانتقام من المغاربة. لن اتحدث عن انتقامه من جلاد ابيه السئ الذكر ادريس البصري و لا من ابن عمه هشام العلوي ولكن الحديث عن كره محمد السادس المغاربة تجلى في سعيها للسيطرة ليس فقط على ثروات المغاربة و احتكارها حتى اصبح هو التاجر و المغاربة زبناء لشركاته الاخطبوطية .

في فيديو بثه الصحفي علي المرابط على قناته في اليوتيب، يشرح فيه كيف أن ساكن القصر كان هو من أمر اندري ازولاي بان يطلب من عبد الرحمان اليوسفي أن ينتقم له من جرائد كانت تتمتع بالاستقلالية و كرهها محمد السادس فقط لانه كانت تكتب كلمة الملك بدون صاحب الجلالة تخيل، اية عقدة نقص يمكن أن تكون عند انسان كل السلط في يديه. ولم يرتاح الا بعد ان توقفت الصحافة الحرة المستقلة.

المشهد الثاني الذي يوثق غريزة الانتقام و الحقد على الشعب المغربي هو انه مباشرة بعد احداث 16ماي أمر كلاب حراسته ان يقوموا باعتقال و سجن اعداد كبيرة من المغاربة على خلفية الارهاب من أجل يتاجر بالارقام لدى المجتمع الدولي بل قدم أراضي المغرب كقاعدة سرية للممارسات التعذيب على كل من تم اعتقاله على خلفية الارهاب. ورغم فظاعة الجريمة فقد اعترف امام الجميع ان هناك تعذيب .

أما المشهد الثالث و هو أكثر مشهد مخزي لكل من يدافع عن المخزن و الملكية، الا و هو ان محمد السادس بعد أن تم سجن نشطاء حراك الريف الذين لم يطالبوا بإسقاط نظام او انفصال ، بل طالبوا فقط بمستشفيات و جامعات و مرافق عمومية بالإضافة إلى تطبيق العدالة على كل من تورط في طحن مو و احراق شباب البنك، فماذا كان رد محمد السادس الذي اهانته البحرية الاسبانية على حدود مدينة سبتة المحتلة ، قام بجولة بحرية على متن يختة في سواحل مدينة الحسيمة و مناطق الريف من أجل التمعن في استفزاز مشاعر الاسر الريفية التي سجن أبناءها.

أما المشهد الاخير الذي اسرده من حلقات انتقام محمد السادس من شعبه فهو مشهد ماساوي يكتشفه المغاربة فجر كل يوم عندما تتطالعنا أخبار انقاذ شباب المغرب الذين اجبرو على الهجرة السرية في قوارب الموت نظرا لانتقام محمد السادس منه و من اسرهم حيث أكل ارزاقهم و دافعهم الى الهجرة القصرية الى بلاد يمكن أن يجدوا فيها فرص أفضل و عيش كريم.

مشاهد الانتقام لمحمد السادس من المغاربة كثيرة جدا و على سبيل الحصر يمكن أن نقول ان محمد السادس حاقد على عدد من الصحفيين مثل توفيق بوعشرين ، سليمان الريسوني ، عمر الراضي ، سمية الرزوقي ، و عايدة العلمي و اخرون و حاقد و ينتقم من ابناء الشعب مثل الذين ليس لهم الا صفحاتهم على مواقع التواصل مثل سعيدة العلمي ، فاطمة الزهراء ، نور الدين العواج و بدوح و غيرهم، و له حقد دفين على نشطاء من حراك عشرين فبراير ومثل ربيع هومازان و شفيق الهجري و كما انه حاقد على ابناء و بنات الريف و حاقد خصوصا شباب الحراك، حاقد على ناصر الزفزافي ، محمد جلول، نبيل احمجيق ، محمد الحاكي ، زكرياء أظهشور، و على سمير إغيد. و اخرين من حراك الريف و خصوصا ربيع الابلق الذي نتمنى له السلامة و الحرية
و عاش الشعب

الوسوم

مقالات ذات صلة