معتقل

المهداوي يوجه رسالة مؤثرة إلى بوعشرين: للمرة الثالتة أبكي

متابعة حراك الريف

طيلة مدة حسبي لما يزيد عن سنتين بتهمة سريالية وهي إدخال دبابة للمغرب ، تعرضت لكثير من المعاناة و الألم والاضطهاد لم تسل فيها عيني
لا كن بكيت مرتين
الأولى عندما تمت إدانتك ابتدائيا ب12 سنة ، والمرة الثانية عندما أخبرتني ابنتي بإعتقال صديقي ورفيقي المحامي محمد المسعودي
واليوم أبكي للمرة الثالثة بعد ما علمت بإدانتك للمرة الثانية مع رفع العقوبة.
فرغم اختلافنا قبل اعتقالي كانت جريدتك أيقونة الصحافة الورقية وطاقمها الرائع خير ساند لي في محنتي ومؤنسي في عزلتي تحت الأرض
لن ننسى مافعلته من أجلي.
لن أنسى وأنت تبحت عني في قبو المحكمة حتى تشاركني طعامك.
لن أنسى شهادتك في حقي والتي اخبرني بها مسؤول أمني في المحكمة ” المهدوي راجل، وصحفي مقتدر”.
تضامني المطلق معك زميلي في محنتك محنتنا.
تضامني مع زوجتك وأطفالك
تضامني مع جميع الصحفين في اخبار اليوم واليوم 24 وكل الصحافين المغاربة الذي ساندوني في محنتي
تأكد أن أبناءك هم أبنائي
تأكد ان دموع أطفالنا ماهي إلا ضريبة للوطن
أما التفاصيل فلا تهمني
يكفيني مجازر الإجراءات الجنائية التي مورست في الملف.
حميد المهدوي
سجن تيفلت
في 26/10/2019

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock