دراسات وأبحاث

اليوم تحل الذكرى الثالثة لرحيل الكولونيل الهاشمي الطود

متابعة حراك الريف

في مثل هذا اليوم سنة 2016 ، توفي -أمام صمت الإعلام كبقية أبطال التحرير- العقيد “الهاشمي الطود” تلميذ محمد بن عبد الكريم الخطابي و أمين سره اعتمد المؤرخ “علي الإدريسي” -ابن مدينة الحسيمة- بشكل كبير على شهاداته أثناء خط سيرة المجاهد الخطابي في كتاب “التاريخ المحاصر”

الهاشمي الطود من مواليد 1930 بالقصر الكبير ، انتقل إلى مصر سنة 1945 سيرا على الأقدام و حصل هناك على الثانوية العامة سنة 1947 ، حيث التقى هناك بالمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي ، و ساهم مع المتطوعين في مقاومة العصابات الصهيونية في فلسطين بعد صدور قرار التقسيم سنة 1947

عد حرب النكسة 1948 عاد إلى مصر بأمر من الخطابي ، و أرسله مع وفد إلى بغداد لولوج الكلية العسكرية حيث تخرج منها سنة 1951 و بعد عودته مجددا إلى مصر ، انضم إلى “لجنة المغرب الكبير ” التي أسسها محمد بن عبد الكريم الخطابي بهدف التخطيط للثورة المغاربية على المستعمرين

نفذ المهمات التي كلفه بها محمد بن عبد الكريم الخطابي ، و كان من بينها إمداد الثوار الجزائريين بالسلاح عاد للإستقرار بالمغرب سنة 1960 ليلتحق بالقوات المسلحة الملكية التحق سنة 1974 بالكلية العسكرية بمكناس ليشتغل بها مدرسا إلى أن تقاعد سنة 1995 توفي سنة 2016 عن سن 86 سنة

كتاب الهاشمي الطود: خيار الكفاح المسلح: حوار سيرة ذاتية من إعداد أسامة الزكاري وهو عمل ضخم ومجهود محمود يشكر عليه الأستاذ أسامة الزكاري الذي سهر على إعداده ومرجع ثري لا غنى عنه للباحثين في تاريخ المغرب الراهن والمعاصر وزاخر بالأحداث والذكريات التي ميزت مغرب ما بعد الخمسينات من القرن الماضي
يقع الكتاب في 750صفحة شعل القسم الأول منه حوار غطى مسار حياة المرحوم الهاشمي الطود وجاء في 429 صفحة بينما خصص القسم الثاني لملف وثائقي من132وثيقة إضافة إلى العديد من الصور
كتاب جدير بالقراءة وكثير الفائدة

 

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock