أقلام حرة

ايوجير الايوبي : المنفى

ايوجير الايوبي

اخترت المنفى الطوعي منذ سنة 2011 أي منذ لحظة قدومي إلى هنا إلى موطني الحالي إلى البلد الذي أحمل جنسيته والذي أعتبره بلدي حاليا .
لم أزر موطني الريف سوى مرة واحدة لمدة أسبوع بسبب وفاة أمي …
بعد طحن محسن فكري صرت تحت النفي الإجباري وضمن المبحوث عنهم بلغة  القحبة العلوية بتهم عديدة أولها التحريض ضد الوحدة الترابية و تهديد أمن الدولة …
ليس لي أي رغبة بالعودة للريف حاليا وذلك لأسباب سياسية كما لم تكن لدي أي رغبة في ذلك من قبل …
وأعلن لكل من أراد أن يتفاوض مستقبلا باسم المنفيين مع النظام العلوي الإجرامي إمشي إتفاوض على كرّو .

شخصيا لن أقبل بأي حل مهما كان ولا بأي مفاوضات إلا في حال وجود ضمانات حقيقية بتقديم جميع من أجرموا باسم الدولة وسخروا كل امكاناتها في حق الريفيين إلى العدالة وعلى رأسهم محمد بن الحسن العلوي السفاح .

كما أناشد باقي المنفيين المؤمنين بالحرية والعدالة أن لا يتركوا مصيرهم في يد مرتزقة النضال أيا كانوا .

الحرية لنا

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock