دياسبورا

مظاهرة ضد العنصرية تنتهي بشغب وتخريب لسيارات الشرطة

متابعة حراك الريف

سمحت مدينة بروكسل منذ يومين بتنظيم مسيرة على ترابها اليوم الاحد،ووفقًا لشرطة بروكسل تجمع حوالي 10 آلاف شخص ، من جميع الأعمار والجنسيات، بعد ظهر الأحد في ساحة بويرت في بروكسل للاحتجاج على عنف الشرطة ضد الأشخاص الملونين وبشكل عام ضد العنصرية .

وقال المتحدث باسم الشبكة البلجيكية لحياة السود (BNFBL) منظم المظاهرة “من الواضح أن مقتل جورج فلويد أيقظ الكثير من الناس” مضيفاً “سئم الكثير من الناس من عنف الشرطة الذي يؤثر بشكل منهجي على السود”.

ومن بين المتظاهرين كان الغالبية العظمى منهم ملثمين لحماية أنفسهم من فيروس كورونا ،وكان المتظاهرون يحملون لافتات عليها شعار “الحياة السوداء مهمة” آخرون يحملون لافتات عليها أسماء سميرة أدامو ، مودة ، مهدي و عادل.

وقال العديد من المتظاهرين “نطالب بالعدالة لكل ضحية لعنف الشرطة في بلجيكا” “في كل حادثة ، يجب تعيين قاضي تحقيق حتى يتسنى للضحية وأسرته الاستفادة من تحقيق محايد “.

*شغب و حوادث في بروكسل

اندلعت حوادث فى منطقة ماتونج ببروكسل فى وقت متأخر من بعد ظهر اليوم فى نهاية المظاهرة حيث تعرضت سيارات الشرطة للهجوم بشكل ملحوظ من قبل أفراد مسلحين بالزجاجات والحصى.

تم تطويق Chaussée d’Ixelles بالقرب Porte de Namur ، حيث تلاحق الشرطة مائة من مثيري الشغب إلى المنطقة باستخدام مدافع المياه.

وللاشارة لا يُعرف في الوقت الحالي ما إذا كانت الشرطة قد اعتقلت أشخاصاً و هل كانت هناك إصابات!!.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock