دياسبورا

بيان تنديد بشأن جريمة حرق الطفلة “هيبة”

الحراك الشعبي الريفي بشبه الجزيرة الإيبيرية

تابعنا بقلق شديد الجريمة البشعة التي حصدت روح الطفلة “هيبة” بمنطقة سيدي علال البحراوي التابعة لإقليم سطات، يوم الأحد المنصرم (04/08/2019). كما شَهِد الجميع ألسن النيران تلتهب الطفلة “هيبة وقدماها تطلان من سياج نافذة مسيّجة بشباك حديدي في إحدى غرف منزل والديها.
وكما جرت العادة، أمام سياسة الاستهتار بأرواح المواطنين، والتقاعس في أداء المهام، وعدم تدخل أجهزت المطافئ في الوقت المناسب لإنقاذ الضحيّة، إلتحقت “هيبة” بضحايا سياسة الطحن والقتل التي يمارسها النظام المخزني القائم.
لتنضاف بذلك الشهيدة هيبة إلى قائمة الذين زهقت أرواحهم نتيجة الإهمال المتعمد والاستهتار بأرواح المواطنين، كما حدث في وقت سابق مع الشهيدة فاطمة أزهريو وغيرهما من الأرواح البريئة التي راحت ضحية سياسات الدولة التي لا تساوي عندها أرواح المواطنين شيئا.
وبهذا تؤكد الدولة المغربية مرة أخرى على أن الفقراء والكادحين لا حق لهم في أية حماية ولا وقاية ولا علاج.
فبين شهداء الاهمال كالحالات التي أمامنا، وشهداء القمع المباشر كما حدث مع محسن فكري وعماد العتابي وعبد الحفيظ أحداد …يؤكد النظام القائم على سياسة الطحن الممنهج التي يشتغل بها منذ زمن طويل.
إن هذا الحدث وغيره يببن بالملموس الطريقة المافيوزية التي تشتغل بها الدولة المغربية، حيث تجند إمكانيات هائلة لقمع المظاهرات السلمية المطالبة بأبسط الحقوق، في الوقت الذي تغيب فيه كل الإمكانيات عندما يتعلق الأمر بحماية أقدس حق على الإطلاق والذي هو الحق في الحياة.
هذه الوقائع وغيرها تعبر بما لا يترك المجال لأي شك عن العقيدة التي بنيت عليها سياسات الدولة في مختلف المجالات، وهي “حماية فئة قليلة من غضب الشعب”، في صورة مشابهة لما حدث في 30 مارس 1912.
لذا نعبر عن تنديدنا وسخطنا تجاه سياسة المخزن في البلاد.
نقدم تعازينا الحارة لعائلة الفقيدة ونواسيهم في هذه الحادثة.
ندعوا كل المواطنين الأحرار عبر ربوع اموراكش، للوقوف والتصدي لسياسة هذا النظام الفاقد لأي شرعية في هذا الوطن، فبشاعة ما شهدناه الأحد المنصرم، كافي للإنتفاضة ضد من يتولون أمر هذه البلاد غصبا.

ليس حراً من يهان أمامه إنسان
ولا يشعر بالإهانة
شبه الجزيرة الإبيرية
في 08/08/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock