أقلام حرة

تصريحات المسماة أمينة بوعياش هي تعبير عن تصور و نظرة السلطة (السجان)

خميس بوتكمنت

تصريحات المسماة أمينة بوعياش هي تعبير عن تصور و نظرة السلطة _السجان_ نحو أبطالنا المعتقلين السياسيين، تصريحها لا يحتاج للتحليل كي لا نعطيه اكثر من حجمه، فقط وجب التذكير بنقط هامشية :
_ السيدة بوعياش هي امرأة جهاز\مؤسسة صنعته السلطة لإعادة تدوير وظيفة ورقة حقوق الانسان و استثمارها في صراع المصالح مع المنتظم الدولي .
_ بوعياش بنهج اسلوب الإنكار و امام الاعلام الدولي دشنت فضيحة بتناسيها ان ناصر الزفزافي وصل لنهائيات سخاروف التي يمنحها البرلمان الاوربي الذي صادق على جميع الاتفاقيات و البروتوكولات الاطار الخاصة بحقوق الانسان و لو لم يكن الزفزافي مستوفيا لجميع الشروط و لو لم يقتنع فقهاء القانون الذين يشتغلون بمكاتب و دهاليز الاتحاد الاوربي .
_ إنكار بوعياش لحالات التعذيب و تناسيها أن مجلسها نفسه كان قد انجز تقريرا توصل فيه الى ثبوتية التعذيب و تم سحبه هو تعبير إرتجال ليس فقط لبوعياش بل لمن تم تكليفهم بملف الريف من لدن السلطة .
_ المجلس الوطني لحقوق الانسان رغم اعتباره مؤسسة دستورية لا يزال يقوم بدور تلميع صورة النظام و اخفاء خدوشه السلطوية بنهجه اسلوب المكايفة و الملائمة لتصور السلطة و اخفاء انتهاكاته المتنافية مع فلسفة و تصور المجتمع الدولي الخاص بحقوق الانسان .
_ تناست بوعياش أن وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان الذي يمثل المؤسسة التنفيذية سبق و أن عبر في اكثر من مرة أنه يجب على المعتقلين تلطيف المواقف و اعادة النظر و التعبير عن مراجعات فكرية و هذه لا يقوم بها سجناء الحق العام بل المعتقلين السياسيين المعتقلين على إثر التعبير عن مواقف و تصورات تتناقض و تتنافى مع طرح و توجهات السلطة .
خلاصة القول أن ما صرحت به بوعياش ليس بجديد و لا يحمل طابع الفجائية قطعا فالسلطة التي حاكمت معتقلينا على أساس تضاد التصورات بين الحراك و المخزن و التي وظفت القضاء كجهاز أمني يستكمل دورة القمع و التأديب و التي عجزت عن إثبات العنف و ظهر التدليس و الزور في اقوال و كل ما أدلى به الشهود و التي خصصت جلسات الطور الابتدائي في مناقشة المعتقلين في شؤون و قناعات سياسية و محاسبتهم على رموز و تصريحات لها دلالات سياسية و تم تكييفها جنحيا و جنائيا ، السلطة التي تورطت في كل هذا المستنقع و جاولت حتى تبرير حالات العفو بكونها استجابة و اخذا بالاعتبار لمعاناة العائلات للهروب من التطرق و الكشف عن رغبة ملف سياسي ، السلطة التي فشلت في كل هذا لا تزال تراهن على امثال بنيوب و بوعياش و الرميد الذين يجهلون حتى ادوراهم و الذين يعلمون ان المغرب وقع على مبادئ باريس و صادق على اتفاقية ICC و تخرج للرأي العام بتصريحات بئيسة منافية لما صادقت عليه …
م.و.ح.إ جهاز الإطفاء و المكيجة و درع المخزن الحقوقي ومن يراه خارج هذا المنظور هو فقط من سيتفاجأ من المواقف و التصريحات التي يقوم بتصريفها .
الزاوية المهمة في هذا الحدث هو ان خروج بوعياش للحديث امام وكالة الانباء الاسبانية هي طبخة متفق عليها بين المخزن و اسبانيا يراد منها استهداف الرأي العام الاسباني و محاولة التأثير فيه و اقناعه بأطروحة المخزن باعتبار ان اسبانيا معبر حدودي و نقطة وصول لفئة كبيرة من اللاجئين و المنفيين الريفيين … المخزن يريد صنع فوبيا الحراك لدى الرأي العام الاسباني و تم تسخير بوعياش كأداة في الطبخة لا غير …
لقد عراهم الحراك و لا يزال … مبارك عظيم

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock