أخبار الريف

تعرض أطفال في تيزي وسلي لعنف لفظي و جسدي من طرف أستاذة بسبب عدم تكلم بالدريجة

متابعة حراك الريف

ورنا حاليا هذا الخبر من مصادر موثوقة ننشره كما هو دون تصرف، كما نرجوا ممن يتوفر على معطيات أوفي عن هذا الموضوع أن يزودنا بها:
“ما ذنب تلميذ لغته الأم أمازيغية؟؟؟
سؤال نطرحه!
و المناسبة تعرض أطفال في عمر الزهور لعنف لفظي و جسدي من طرف شبه أستاذة إذ وصلت بها الوقاحة إلى شق رأس أحد التلاميذ
وذنب هذه البراعيم الوحيد أنهم لا يتقنون الدارجة.
إذ أن إحدى (الأستاذات) والتي تشتغل بمؤسسة تابعة لتراب جماعة تيزي وسلي-سنورد اسم المؤسسة و الفرعية و كذا صور الضحايا حال لم تراجع الأستادة نفسها – تقوم بممارسات لا تمت لمهنة الأستاذة بصلة ولا بصفة الإنسان أولا و أخيرا إذ تقوم بتعنيف التلاميذ لفظيا و جسديا بمبرر عدم
اتقانهم للدارجة.
ختاما و إذ ندين كل الإدانة بهذه الممارسات نؤكد على تشبثنا بحق أينائنا في التمدرس.

إضافة تعليق

الوسوم

اترك رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock