معتقل

توضيح بخصوص تدوينة يوم أمس والمتعقلة بالزج بشقيقي في ” الكاشو “

عبد اللطيف الابلق

يوم السبت 17/11/2018 جيء ببيض مسلوق إلى معتقلي الحراك الشعبي بالريف، وكان هذا ذلك البيض الذي قدم لهم مكسور بل مهشم القشرة، وحتى نسبة الطعام التي قدمت لهم كانت ناقصة بالمقارنة مع ما يقدمونه لهم عادة.. فطالب شقيقي محادثة أحد مسؤولي المؤسسة السجنية حتى يضعه أمام الصورة ، خصوصا وأن الواقعة تتكرر كل نهاية أسبوع بذريعة أن موظفي المؤسسة لا يعملون في هذين اليومين.. بعد أخذ ورد دام قرابة الساعتين قام شقيقي برمي ذلك البيض أرضا ( وله كامل الصلاحية في فعل ذلك طالما أنه نصيبهم ، أكلوه أو رموه ليس من حق أحد أن يحاسبهم عليه طالما أنه ملك لهم ) مرت الواقعة دون حوادث تذكر أو هذا ما اعتقدوه.. صبيحة يوم الإثنين تم استدعاؤه لمكتب المدير بحضور عدد غفير من موظفي المؤسسة السجنية ليبدأ بعتابه وما أشبه ذلك محاولا استفزازه ( ولا تنسوا وجود الموظفين في هذه اللحظة بالذات ) ثم بعد ذلك قررَّ الزج به في ” الكاشو ” لمدة عشرة ايام بذريعة أنه يتحداه، وذلك بعد أن فشل في استفزازه كما كان مخططا له.. وهذا ما كان؛ إذ تم الزج به في ” الكاشوا ” قرابة الساعة الواحدة ليتم اخراجه بعد ذلك.. وهنا يتساءل شقيقي عن المقصود من وراء هذا التذبذب في القرارات وما الهدف منه؟ بل ولأي جهات يعمل هذا الشخص ومن يوحي له بما سيقوم به !!!! ؟؟؟ فمن غير المنطقي أن يتم ادخالي للكاشو ثم سيتم اخراجي في اقل من ساعة.. اللهم إلا إذا كان يتوقع مني تصرفا معيَّنًا وقد خاب أمله. ثم يضيف شقيقي قائلا ” هذا المدير يريد التخلص مني باي طريقة، ولا يجب أن ننسى أنه هددني بنقلي مرتين.. وفي المرتين تم نقلي للجناح حيث تتواجد المصحة، ولست أدري إن كان يحاول التلاعب بنفسيتي أو أن له مآرب أخرى.. وصدقا لم أعد اقوى على تحمل هذا التصرفات ، وسأضع حدا لها؛ إذ بمجرد أن تمر عطلة المولد النبوي سأطالب بحضور اي مسؤول من مندوبية السجون لنضع النقاط على الحروف.. وإن لم تتغير الأمور وتحترم حقوقي فحتما سأدخل في الخطوة النضالية الوحيدة التي أملكها لأحصن بها ما تبقى من كرامتي”

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock