أقلام حرة

جمال يوبا يتسأل ماذا عن 21 يوليوز؟

ماذا عن معركة انوال التي سجلها التاريخ بدماء الاجداد فخرا للريف والريفيين؟
ماذا عن اكبر مواجهة خلدها التاريخ ضد الاستعمار الامبريالي اوائل القرن العشرين؟
وماذا عن اشد الهزائم التي تلقاها العدو نكبة له وصدمة لمن والاه من الخائنين؟
وماذا عن ادق الخطط، وابهر التكتيكات، واعظم واشد تضحيات المقاومين؟
ثم ماذا عن انهزام اكبر قوة عسكرية بعددها وعدتها والتي يقودها اكبر جنرالات الحرب العالمية الاولى (سيلفيستري) والذي مات مع المذلولين؟
وماذا عن هذا الحدث التاريخي الذي جلب انضار العالم وابهره وعن نصر حار المحللين في ربطه بالمعجزة او الحكمة او الشجاعة او الايمان بحب التراب وتقديسه لدى الامازيغيين؟
فباقل عدد المقاتلين المزارعين، وابسط المعدات التقليدية والخيول البربرية، وراء القادة المحنكين واجهوا العدو، واوهموه، ثم باغتوه، فحاصروه، و هزموه وذلك ايمانا منهم بحرية الوطن رغم بيعه من طرف العلويين.
ثم ماذا عنكم انتم يا من تدعون في الفايسبوك انكم مناضلين سائرين على دربهم ونهجهم، وتجري في عروقكم دمائهم، وتتحدون العالم انكم ستمجدون تاريخهم…
هل ستلبون النداء وتخلدون الانتصار وتحتفلون بالذكرى 98 لمعركة انوال المجيدة ام انكم لا تجيدون الشهامة الا في الفضاء الازرق،؟
هذا امتحانكم وفرصة لتثبيت شهامتكم.
يوم 21 يوليوز كل الطرق تؤدي الى انوال. يوم 21 يوليوز محطة الحسم بين الاقوال والافعال..

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock