المغرب

حصيلة أمير المؤمنين خلال أربع سنوات الأخيرة

متابعة حراك الريف

إن القرارات الارتجالية التي تقوم بها المحكومة، ما هي سوى إعلان صريح للفوضى في البلاد السعيدة، أن يتم غلق المنافذ بين كبريات المدن ببيان عند السادسة مساء ليدخل حيز التنفيذ بعد ست ساعات فقط، فهي قمة العبث و الاستهتار بحياة الناس، فعلا من الغباء تسليم دواليب السلطة لقطاع الطرق كالملك المراهق و حاشيته، العيب ليس لا في العدالة والتنمية و لا في الدكاكين السياسية الاخرى، لأن هذا ” الأحزاب ” مجرد اجيرة لدى هؤلاء العصابة التي تحكم البلاد.
ماذا لو سبق البيان تنفيذه قبل ثلاثة ايام، ما يعني صدور البيان المزعوم يوم الجمعة ليتم تطبيقه فجر يوم الثلاثاء، من المستحيل أن يتم تطبيق هذا القرار المصيري بقطع أواصر العوائل في ظرف قياسي، ما يخشاه المواطن البئيس أن يتم إلغاء الأضحية في آخر يوم قبل العيد، مادامت أن وزارة اخنوش انتعشت فيها سوق الماشية، مادمت ملايين الدراهم دخلت جيوبهم، فلا ضير في إلغاء الأضحية، ترى ماذا سيكون مصير العوائل التي تنتظر يوم العيد، مجرد تخمينات لكنها تبقى واردة. إن تلك الحوادث المرورية التي حدثت فجر اليوم في طرقات المملكة الشريفة يتحمل مسؤوليتها على الورق وزيري الداخلية و الصحة و رئيسهم المباشر رئيس الحكومة، لكن إن أخذنا الأمور من زاوية أخرى أن النظام العلوي نظام دكتاتوري رجعي فبطبيعة الحال ” أمير المؤمنين ” هو المسؤول المباشر عن هذه الحوادث الأليمة و المواطنين على أهبة الاستعداد لاستقبال العيد، مجموعة من الأخطاء الكارثية يتحمل فيها الملك المسؤولية المباشرة، طحن محسن فكري، حرق ثلاث شبان و رميهم في وكالة بنكية، قتل عماد العتابي، خنق حفيظ الحداد، قتل حياة بعرض البحر، كلها جرائم تنضاف لجرائمه بحق الإنسانية، مئات العالقين بسبتة و مليلية يعيشون على الفتات في العراء، منهم من وجد قد فارق الحياة في المرحاض، هي إذن الفوضى الخلاقة التي يفتعلها هذا النظام الرجعي لتعجيل زواله، منذ نحو أربع سنوات لا يخلوا يوما واحد من كوارث إنسانية من تدبير النظام، ترى أين وصل التحقيق في الملعب الذي جرفته السيول قبل عام، ترى أين وصل التحقيق مع قطار بوقنادل ( انتحار السائق اسطوانة لا يصدقها عاقل ). تلكم حصيلة إمارة المؤمنين في ظرف أربع سنوات فقط لا غير، ترى هل من المزيد، للقضاء على هذا الشعب البسيط عن بكرة أبيه، أم أن القدر الالاهي سيتدخل هذه المرة.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock