أقلام حرة

خميس بوتكمنت يكتب عن الخرجات الأخيرة لعبد الرحيم أريري

خميس بوتكمنت

الكثير من الاخوة تفاعلوا عن حسن نية مع خرجة المسمى عبد الرحيم أريري مدير موقع انفاس بريس و جريدة الوطن الذي قال ان مصادرا اسرت له ان الدولة انفقت 2،4 مليار لإخماد حراك الريف .
شوفو آ لخوت :
ملف حراك الريف بالنسبة للمخزن هو لا يزال في طور المعالجة و لم يتم الانتهاء منه هادي واحد، ثم إن منابر أريري (انفاس و الوطن ) تم تجنيدها منذ للبداية للتماهي مع طرح السلطة و بالتالي فهي منابر ملحقة بالجهاز الامني بشكل مباشر إذن بدل التعجب من الرقم المذكور من طرف المحسوب على الامنيين وجب التساؤل ، شنو بغا المخزن من هاد الطعم الالكتروني المتمثل في خرجة أريري ؟ هادي جوج …
ثم إن المطلع نوعا ما على آليات اشتغال الجهاز الامني سيعرف أن السيالة التي يتم صرفها من اجل ملف امني استراتيجي كملف الحراك يتم صرفها من الصناديق السوداء و ماشي من المخصصات الحكومية لميزانية الداخلية و ناد الصناديق السوداء يعتبر من المستحيل الوصول الى معلومات عنها و مستحيل ايضا ان يتم تسريب شيء مرتبط بها باعتبارها من الاسرار المطلقة في الحقل المقدس للمخزن .
الهدف من هذه الخرجة هو ضرب تحت الحزام للبيجيدي باش الناس يقولو و هاد لبواجدة خرجو تلى لبلاد شوفو شحال د لفلوس ضيعو ، و خرجة سي أريري مجرد تسخين لمسلسل يعمل على تطهير المشهد من البواجدة بعد ان نفذوا دور الاطفاء ف2011 ، هذه الخرجات تحاول تدويخ الناس بكون البيجيدي كان حاكما في مرحلة الحراك و نحن نعلم من يحكم فعليا بلا هاد التبرهيش، و للاسف بعض الاخوة زعما ذيفهامن بدأوا في الاجتهاد و تحديد لوائح لاشخاص يكونون من المحتمل استفادوا بجزء من هاد 240 مليار للي شير بها اريري، و يقولون ذلك ادعاءا انهم سياسيين زعما كيفهمو. آ ثاومات راه الى وصلتي الى تحديد شخص تلقى مقابلا عن دور امني فذلك يعني انك كشفت عميلا و في الادبيات الاستخباراتية عندما ينكشف عميل ما خصو يطير ما يبانش لذلك تعقلو شوية من تكرار اسطوانة لمدة ان فلان و فلان عملاء ، فحتى لو كانوا كذلك فعلا فذلك يعني انه تم استبدال من يقوم بدورهم ويلا نتا مجهد خصك تفك الخيوط لتحديد الغير المنكشفين .
المهم بعض الشطحات راه غير لجس النبض و قياس الذكاء لذلك من الافضل التريث في بعض الاحيان خير من التسرع و التعبير عن موقف غبي هو ما يريده المخزن بالضبط ليطمئن. ثم أكيد ان الكلفة كتاااار من 240 مليار ف 2٠4 مليار درهم ذي رحساب ن الصناديق السوداء أم عشرة دورو غانغ نشين .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock