أقلام حرة

خميس بوتكمانت يلخص مباشر عيزي أحمد الذي تم حذفه بسبب الابلاغات

خميس بوتكمنت

بعدما تحركت ماكينة المقص التي لا تؤمن بصوت الوجدان الريفي و الاصوات المعبرة عن وضعه الحقيقي المعاش و التي استهدفت اللايڤ الذي بثه اب الصنديد ناصر الزفزافي عيزي احمد اليوم و الاكيد ان حملة التبليغات من لدن جيش إلكتروني ينفذ تعليمات صادرة من أقبية معينة أسهمت في حذف المباشر من صفحته لتكميم اي صوت غير متناغم مع الصوت الرسمي القائم على الاحادية و الاطلاقية ، اعيد هنا اهم المضامين لإطلالة عيزي احمد الزفزافي على المباشر اليوم التي تضمنت مجموعة من الاشارات و الرسائل هذا ملخصها :
_ اختيار رأس السنة الامازيغية كزمن للخروج رسالة غير مباشرة تعبر عن استمرارية التمسك بالخط الحراكي الذي وقف لتخليد هذه المحطة بشكل شعبي سنة 2017 و تعبير عن الوعي بثقل الامازيغية و محوريتها عبر توظيفها في الآلية التواصلية من حيث الزمن و من حيث اختياره الحديث بالامازيغية و فقط و الوقوف عند ضرورة تبويء الامازيغية مكانتها المحورية من خلال ديباجة إطلالته و طلبه الى رفع الحيف و الحصار عنها و كذا الاستناد الى القيم الامازيغية في اي مشروع قيمي مجتمعي مستقبلي .
_ تأكيده على ثبوت تعذيب المعتقلين بالاستناد الى نموذج ناصر الزفزافي و نموذج المعتقل محمد الحاكي و عرض الزفزافي الاب لكرونولوجيا تعذيب المعتقلين منذ اللحظة الاولى لاقتحام الفرقة الوطنية للمنزل حيث كانا يتواجدان بالحرش و وصولا الى مقر الفرقة الوطنية بالبيضاء ، و بذلك كشف على إصابة الزفزافي بنزيف حاد و ملء فمه بالخفين و وصولا الى محاولة محو آثار التعذيب من خلال تكثيف بروتوكول علاجي لاخفاء آثار الجروح التي وصلت الى دوريات علاجية كل عشر دقائق بمقر الفرقة الوطنية .
_ إعلانه عن طلب ناصر الزفزافي من الجماهير عبر توصية لابيه في آخر زيارة الى اسقاط كافة ألقاب التفاضل و الزعامة عنه معزيا ذلك ان القيادة و الزعامة للجماهير وحدها و هي رسالة من الصنديد مضمونها أن التضحية مندرجة الواجب و أن الأولوية الكبرى هي الثبات على القناعات و الذود عنها بالعمل الجماعي الذي يعتبر عامل قوة عكس الفردانية و الشخصنة التي تضعف اكثر مما تقوي .
_ قام السيد احمد الزفزافي بجرد معاناة أسر و عائلات معتقلي الحراك الشعبي الذين يتواجدون في سجون متفرقة و اعتبر ان تفريق المعتقلين هو في حد ذاته استمرارية للعقاب الجماعي للريفيين في شخص عائلات المعتقلين و طالب بصفته رئيس تافرا الى تجميع المعتقلين الى حين التوصل لحل نهائي لاطلاق سراحهم كما كشف انه تم وعدهم من جهات لم يسميها بالعمل على نقطة التجميع .
_ وقف عيزي احمد الى مظاهر الوضع المزري بالريف من كافة النواحي ، اجتماعيا و اقتصاديا و مجاليا ، و أشار أن غياب اي تحرك رسمي للقطع مع الركود الاقتصادي بالمنطقة يعبر عن إرادة متعمدة في تأديب المنطقة كما حذر إلى ان استمرار هذا التجاهل قد تنجم عنه أزمة ثقة بين الساكنة و السلطات .
_ أظهر أن السياسة التنموية جوفاء لا تلامس التطلعات الحقيقية لمن خرج في حراك الريف باقتصارها على الترقيع و الانكباب على جوانب غير مؤثرة في تحسين الظروف المعيشية .
_ وجه رسالة مباشرة الى امينة بوعياش خليفة ادريس اليازمي في رئاسة المجلس الوطني لحقوق الانسان و طالبها بتحمل مسؤوليتها المباشرة على ما يعانيه المعتقلين و ما تخلل ملفهم من خروقات ، توجبه الخطاب بشكل مباشر الى مؤسسة وساطة دستورية يعبر عن تسجيل فراغ لدور هذه المؤسسة التي حاولت منذ البداية ان يكون دورها استئناسيا لا يلامس الخطوط الكبرى التي يستوجب ايلاء اهمية لها في قضية كقضية حراك الريف .
_ توجيه رسالة الى الهيآت الرسمية و الاطراف المنتخبة محليا ، جهويا و مركزيا الى تحمل مسؤولياتهم و اعتبر صمتهم و لامبالاتهم بمثابة كفر و إلحاد بالمنطقة و همومها و أشار إليهم انهم ما داموا جزءا من العلة باعتبار ان سوء تدبيرهم هو من اولد سياسة تنموية عرجاء و انهم يتحملون وزر شيطنة حراك سلمي عبر بيان الاغلبية المشؤوم فهم اليوم يتحملون مسؤولية ايجاد حل للوضع المعاش و قضية المعتقلين ، و أكد أن هذا التلطيف في الخطاب تجاههم لن يكون ابديا إذ في المستقبل لن يكون التواصل مع هؤلاء في حالة الابقاء على صمتهم و هروبهم للامام الا بمعاقبتهم بأشكال أهمها العقاب الانتخابي و مقاطعتهم لانهم فعلا دكاكين سياسية كما سماهم الحراك الشعبي .
_ دعا كل الاطراف و الاطياف الى تحمل مسؤولية القادم و الاسراع في اطلاق سراح المعتقلين الذين تمت تبرئتهم بالاجماع من لدن الشعب باسره و كذا كافة المتتبعين الحقوقيين بل و وصل الاجماع على برائتهم الى اجماع دولي تم التعبير عنه في ايصال ترشيح ناصر الزفزافي الى نهائيات سخاروف .
_ هذا و بعد ايصال الرسالات الى من يهمهم الامر ، انتقل عيزي احمد الزفزافي الى الحديث الى ريفيي الدياسبورا مخاطبا إياهم بتعابير الايخاء و المحبة مؤكدا احترامه للكل دون استثناء و تعاليه و صفحه و حبه حتى لمن اساء إليه باعتبار ان ما يجمع الريفيين ببعضهم اقوى و أن القيم الاخلاقية و السمو يجب ان يكون حاضرا حتى في لحظات الاختلاف و الحب اكبر مدبر سلس للاختلاف في نظره ، و انتقل الى دعوة الكل على حد سواء للاسهام و المشاركة في مسيرة 16 فبراير ببروكسيل التي دعا إليها الصنديد ناصر الزفزافي قائلا ان هذه المسيرة هي المحدد لقوة الريفيين و عبرها سيتم تحديد وزن و تأثير المعتقلين من خلال كمّ الاستجابة لها و الحضور و المشاركة فيها بكثافة تقديرا للمرأة الريفية التي كانت لبنة و دعامة حراكية رئيسية تعرضت للتضييق و الحصار و القمع و التنكيل و العنف اللفظي و المادي على طول مسار الحراك بالريف و أن القيم الريفية النبيلة التي تسمو بمكانة المرأة لمرتبة التربع على هرم المؤسسة الاسرية و المجتمعية يجب ان تظل (القيم ) حاضرة و بحب و بإعلاء المرأة يعبر الريفي عن انتمائه الاصيل لريفه مشيدا ان المنتقص و الخادش بمكانة المرأة لا يمكن ان ينتمي الى الدائرة القيمية الريفية السامية ، لكل ذلك دعا لان تكون مسيرة 16 فبراير محطة فارقة تبعث نفسا جديدا في الجسد الحراكي و تعيد الوهج للميدا

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock