إيزي إفوناسن

خنششها يا اخنوش إن إستطعت فعلى أهلها جنت براقش

احمد يونس

تاريخ شمال افريقيا هو تاريخ صراع دائم بين اصحاب الارض والغزاة .

احتدت معارك ومواجهات وتاكتيكات الدفاع عن النفس والارض من لدن الامازيغ . وتاريخنا حافل بالامثلة في هذا الصدد وليس هنا آوان تبيانها ..
طفا مفهوم الحركة الامازيغية على السطح وتشكلت جمعيات وسارع محمد السادس لامتصاص هذا الطفو بإعلان المعهد الملكي للثقافة الامازيغية ودسترة لغتها وخلق اذاعة وبرامج اعلامية ذرا للرماد في عيون الامازيغ الذين سالت لعاب بعضهم امام رواتب أصبحوا ينزون على استلامها امام الشبابيك البنكية كما تنزو القردة …
مع ظهور حزب البام . وهو حزب إجرامي عصاباتي مافيوزي هدفه هو تركيع وتطويع الريفيين بالريفيين ، تشكلت جمعيات عدة وابواق عدة وقفزوا جميعهم داخل حافلة البام حتى قبل ان تشغل محركها .. .
مع ظهور هذا الحزب كانت الحركة الأمازيغية إحدى إستهدافاته ؛ صال وجال ولعب على كل الحبال .
مع حراك الريف افل نجم بارون البام في الريف الياس العماري ، تاركا المجال لقوة جديدة اخنوشية مخنششة .
عبد العزيز اخنوش ابن دا احمد صاحب اول محطة بنزين بالدار البيضاء وهو من مون كل الشاحنات والسيارات التي شاركت في المسيرة الخضراء بالبنزين ، يريد الأن خنششة الامازيغية . خنششها يا اخنوش إن إستطعت فعلى أهلها جنت براقش …

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock