أخبار دولية

دارسة : بفضل الحجر الصحي المنزلي فرنسا تتجنب أكثر من 60،000 حالة وفاة في فرنسا

متابعة حراك الريف

تقدم الدراسة نظرة ثاقبة لما كان سيحدث في فرنسا

فقد نجت فرنسا من مذبحة حقيقية بفضل الحجر الصحي الذي فُرض منذ منتصف آذار الماضي حيث منع هذا الإجراء أكثر من 60،000 حالة وفاة في المستشفيات وذلك وفقاً لدراسة نُشرت الأربعاء 22 أبريل من قبل علماء الأوبئة في كلية الدراسات المتقدمة في الصحة العامة ( EHESP ).

وقال باسكال كريبي الذي نسق الدارسة ” كنا أول من فوجئ بضخامة هذا الرقم ، كما أضاف أن عدد الوفيات يتضاعف كل أربعة إلى خمسة أيام منذ 19 مارس ليصل إلى 10 آلاف حالة وفاة في 19 أبريل .”

في ما لو كان الفيروس قد سار في طريقه لكان 23% من السكان قد أصيبوا خلال هذه الفترة ، مما كان سيتسبب بموجة من الحالات الخطيرة التي لا يمكن استيعابها من قبل المرافق الصحية ، وكانت أيضاً ستؤدي إلى دخول 670،000 مريض إلى المستشفى ، وكما كان يجب معالجة ما لا يقل عن 140.000 حالة خطيرة ، تتطلب أكثر من 100.000 سرير إنعاش.
أما في إيل دو فرانس وحدها كان من الضروري توفير حوالي 30.000 سرير، وبالمقارنة فإن 7148 مريضاً تم إدخالهم إلى المشفى في العناية المركزة في 8 أبريل حيث وصلت ذروة الإصابات.
وأضاف : هذه النتائج تدفن فكرة أنه بإمكاننا السماح للفيروس بالانتشار ، وأن ما لاحظناه في جراند ايست و إيل دو فرانس حيث كان من الضروري نقل المرضى بشكل عاجل إلى مناطق أخرى ، يمنحنا لمحة عامة عما كان ممكن أن يحدث ، كما أضاف الباحث موضحاً أن إجراءات الحجر الصحي المنزلي الذي تم فرضه تجنب هذا الفائض .
ووفقاً لنموذج الدارسة التي أجرتها EHESP
أنه لو لم يتم اتخاذ إجراءات العزل الاجتماعي لكان 73،900 شخصاً لقوا حتفهم في المشفى بين 19 مارس و 19 أبريل.

المصدر : le monde
إعداد : هيا العلي

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock