معتقل

رسالة المعتقل السياسي ابراهيم ابقوي في ذكرى 19 يناير

إن إصرارنا نحن الريفيين على واجب حفظ الذاكرة من النسيان و الطمس و استدعاء التاريخ و الذاكرة بما راكمته من ترسبات نفسية على مستوى وجداننا و مخيالنا الجماعي ، و إن ذاكرتنا الموشومة بسلسلة من الظلم و القمع و العنف من طرف الدولة المخزنية هو السبب الذي جعلني اكتب لكم من زنزانتي هذه الرسالة بمناسبة تخليد اهلي بالريف للذكرى الخامسة و الثلاثون لانتفاضة 19 يناير 1984 التي خرج فيها آباؤنا بالريف للمطالبة بالحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية ، و التي كان عنوانها الابرز أنذاك هو قتل و اختطاف و تشريد نتيجة المقاربة القمعية المصبوغة بالعنف و الانتقام من احفاد الخطابي ردا على خروجهم للشارع للمطالبة برفع التهميش و الاقصاء و الحكرة .
و من سوء الصدف اخواني اخواتي أنني متواجد هنا رفقة زملائي داخل اسوار هذا السجن نتيجة مطالبتنا بنفس المطالب ، و لسوء الصدف أيضا أن من يحكمون هذا البلد لم يتخلوا عن أساليبهم القديمة في معالجة مطالبنا المشروعة و العادلة ، ها نحن نلقى نفس المصير كأنه قدر مقدر على الريفيين تكرار سوداوية تاريخه في كل مرة ، و بالمناسبة أيضا تحل علينا الذكرى الثانية و الثلاثون لاستشهاد شبلين من أشبال الحركة التلاميذية بامزورن الشهيدين سعيد و فريد سنة 1987 نتيجة قمع القوى القمعية لتلاميذ عزل خرجوا للمطالبة بحقهم في التعليم و تحسين ظروفهم داخل المؤسسة التعليمية .
أيها الأحرار و الحرائر ؛ إن درجة الحكرة التي نحس بها اليوم تجعلنا نشعر أن هذا الوطن لم يعد لنا فيه مكان و لم يمنحنا إلا مقابر جماعية و وسام الاوباش و لقب الانفصاليين ، اننا اليوم نؤكد لكم اننا لا زلنا اوفياء لروح شهداء الاقصاء و التهميش ، و اقول لمن كان سببا في جروح آبائنا و امهاتنا واصلوا حصاركم ، واصلوا قمعكم ، واصلوا اعتقالاتكم ، و لكن تأكدوا انكم مهما فعلتم فلن يكون في مقدوركم ثنينا على السير قدما في درب النضال ، فالحراك الشعبي انتصر عليكم يوم كشف زيفكم و خبثكم و عراكم أمام شعوب العالم و أعطاكم دروسا في السلمية و الرقي الحضاري .
و في الختام أحييكم و أشد على أياديكم و أحيي فيكم روح النضال و الصمود ، و أتمنى أن تكون مسيرة 16 فبراير ببروكسيل محطة من أجل الوحدة و التلاحم ، و اجدد ايضا شكري و امتناني للرجل الشهم عيزي احمد الزفزافي على مجهوداته و خطواته الحميدة من أجل إطلاق سراحنا .
ابراهيم ابقوي
سجن عكاشة \ 17 يناير 2019 .

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock