معتقل

رسالة جديدة من طرف المختطف ربيع الأبلق

عبد اللطيف الأبلق

مكاملة هاتفية وردت بعد زوال اليوم من سجن طنجة 2
بعد تعليقي الإضراب عن الطعام آثرتُ الصوم عن الكلام ليس لأني لا أملك ما أقول، بل لأني لم أكن أريد إفساد فرحة العائلات إبَّان رفع ذويهم للاضراب عن الطعام، ووضع حد جزئي لمعاناتهم التي استمرت _ ولا تزال _ لما يناهز العامين. آثرتُ الصمت لأني كنت على علم يقين وتام أنه لن يتحقق أي شيء من الوعود المقدمة لنا. فضلت الصوم عن الكلام حتى أمنح لوالدتي الحق في استرجاع أنفاسها ومسح دموعها الحارة ولو لبرهة، وهي التي قاست _ ولا تزال تقاسي _ الكثير من الآلام من أجلي وبسببي.
وأنا الذي استجبت لنداء أحرار هذا الوطن من محامين وحقوقيين ونشطاء وللصغير الكبير لؤي الزفزافي أجدني مضطرا الآن لانتظار زيارة والدتي القادمة يوم الخميس من أجل ابراء ذمتي وازالة حمل ثقيل عن كاهلي، هذا الحمل الذ لن أتخلص منه إلا باسترجاع كرامتي وحريتي. لذلك أصرح للجميع بأني لا أستطيع الصبر أكثر على هذا الواقع المر المفروض علينا، ولن أقبل بمزيد من الإهانات ولو على حساب حياتي.
رفعت الأقلام وجفت الصحف.
ربيع الأبلق

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock