معتقل

رسالة للمعتقل السياسي ناصر الزفزافي

متابعة حراك الريف

مباشرة بعد قضية مطالبتنا بإسقاط الجنسية المغربية و التي لم نتلقّ على إثرها أي جواب، تعمدت المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج هي الأخرى إلى عدم الرّد على طلباتنا المتعلقة بالترحيل إلى سجن سلوان بإقليم الناضور، و التي تقدمنا بها منذ أكثر من شهر رغم توفر مجموعة من الشروط الموضوعية التي تسمح بتطبيق هذا المطلب و أهمها عدم قدرة أمهاتنا المكلومات على زيارتنا لبعد المسافة، كما أن المندوبية أيضا تتجاهل بشكل دائم و غير مبرر طلبات الزيارة الخاصة بالأصدقاء و المعارف رغم وجود قانون صريح مؤطر لإدارة السجون و الذي يسمح لمدير المؤسسة السجنية بالتصرف في قضية الزيارة، إلا أن المندوبية تستخدم منطق التعليمات و الأوامر للحؤول دون استفادتنا كمعتقلين للحراك الشعبي المجيد لهذا الحق القانوني، و عليه فإن استمرار مثل هذه الممارسات التي تضرب القانون عرض الحائط ستدفعنا إلى خوض معارك نضالية غير متوقعة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق