المغرب

رسالة مفتوحة للعزيز منير بنصالح الامين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان

عزيز ادمين

قبل البدء الصديق بنصالح دعني اخبرك ان عمر الراضي الصحفي واحد نشطاء حركة 20 فبراير معتقل بسبب تدوينة عبر فيها عن غضبه من الاحكام الجائرة في حق معتقلي الريف، فتكلم من فضلك …

اوجه لك الرسالة بشكل مباشر دون غيرك لسببين:
الاول، انك تقاسمت معنا حراك 20 فبراير ومطلب مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، كما هو الشأن بالنسبة لعمر، وهو الحلم الذي تقاسمناه، وان اختلفت بنا السبل والمسارات فيما بعد.
لهذا فمن المفروض أن تكون في طليعة المدافعين عنه لما لك من امكانات قانونية منحها لك المشرع.

والسبب الثاني، انك في منصب له “تاريخ” حقوقي، فقبلك كان المرحوم ادريس بنزكري مهندس مشروع العدالة الانتقالية بالمغرب، والذي تم وأده فيما بعد، وقبلك كان الاستاذ محجوب الهيبة، رغم قربه من الدولة الا ان أذانه كانت دائما صاغية للمجتمع المدني، وقبلك كان ايضا المحامي النزق محمد الصبار، الذي عرف كيف ان يضع نفسه في تماس بين الدولة والحركة الحقوقية، وها انت في منصب حساس، فانت ليست عضوا عاديا في تشكيلة المجلس ولا انت بموظف عند رئيسة المجلس…

لن اثقل رسالتي لك بالقوانين والاتفاقيات للترافع عن حرية عمر الراضي وحقه في التعبير ، ولكن فقط اود ان احملك جزء من المسؤولية عما يقع اذا لم تتكلم…

شخصيا كنت من الاوائل الذين تسابقوا على تهنئتك علنا وبشكل خاص، ولم يسبق ان وجهت لك اي انتقاذ، رغم ان المؤسسة التي تتولى امانتها العامة تعرف اسوء مراحلها… بل كنت ادافع عنك في محطات كثيرة، باعتبارك امتدادا لحركة شبابية مغربية ناضجة، وبان تواجدك في منصب هام هو امتداد عضوي لاعمال مطالب الحركات الاجتماعية …

لهذا السيد الامين العام، فمنصبك يتجاوز مجرد Retweeter في تويتر لانشطة وصور “رئيستك”، بل يمتد لحماية الحقوق والدفاع عنها…
وإن لم تستطع ان تكون في حجم من سبقوك في المنصب فعلى الاقل تكلم، انطق، “هضر”…

باريس 28 دجنبر 2019

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock