معتقل

رسالة من المختطف السياسي “عبد العالي حود” للرأي العام الوطني و الدولي التخلي عن الجنسية المغربية

متابعة حراك الريف

تحية حرة من أعماق السجون، و بعد:

أنا الموقع أسفله المعتقل السياسي على ذمة حراك الريف عبد العالي حود، و تماشيا مع صرخة إخواننا المعتقلين من داخل أسوار سجون الدولة المغربية، و بعدما سبق لي شخصيا أن بادرت إلى المطالبة بإسقاط الجنسية المغربية بعد الأحكام المجحفة و الظالمة الصادرة في حقي و حق رفاقي من معتقلي الحراك الشعبي المسالم بالريف، أنهي إلى علم الرأي العام أنني قد جددت مراسلتي للجهات المعنية معلنا التخلي عن جنسيتي المغربية و فك رباط البيعة إسوة برفاقي المعتقلين بسجن راس الما، و بعدما استوفينا كل الحلول الممكنة و استمعنا إلى مختلف الأصوات القادمة من هنا و هناك، و بعدما انتظرنا حلا لهذا الملف الشائك خلال أزيد من سنتين طرقنا عبرها أبواب عدة مؤسسات و احترمنا عبرها حرمة ما يسمى المحكمة أملا في بصيص نور يضيء ظلام العدالة في هذا الوطن، غير أنني أجد نفسي اليوم و قد فقدت الأمل في كل الشعارات الرنانة التي كانت تتلى على مسامعنا في كل مرة و عند كل مناسبة، سئمنا من خراطيم الإطفائيين، آن الأوان لنطفيء نار سجننا بأنفسنا بعدما كشفنا زيف ادعاءاتكم.

عندما يجرد المرء من كل حقوقه الأساسية في الحرية و العيش بكرامة و الحياة بأبسط مقوماتها لا يبقى أمامه إلا أن يغرق لينجو الوطن الذي سقاه أجدادنا بدمائهم و ما زلنا نسقيه بحريتنا، كما أتمنى من كافة إخواننا في الداخل و الخارج نبذ التفرقة و الخلافات الهامشية للنهوض بالقضية التي يحاول المخزن جاهدا طمس معالمها و بصماتهاـ دعوا عنكم ما يفرقكم و كونوا في الريف إخوانا، فوالله ليس لنا سوى بعضنا نسند ضعيفنا إذا مال و نضيء صباح ليلنا إذا طال.

إلى هنا أكون قد قلت ما لدي، و أحمل الدولة المغربية مسؤوليتها أمام المنتظم الدولي و الحقوقي إن لحقني و رفاقي المعتقلين أدنى أذى… رمموا جدران الوطن فإنها تنهار، فقد يأتي يوم لن نجد فيه سقفا يحمينا.

الوسوم

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock