معتقل

رسالة من المعتقل السياسي حاكي محمد من مقبرة سجن كرسيف

متابعة حراك الريف

هذه رسالته كما تم سردها عليا كلمة كلمة:
طلبنا بالتنمية فقاموا باعتقالنا وتمزيق أجسادنا بالتعذيب وحاكمونا بقرون من السجن. فقمنا بخياطة افواهنااحتجاجا على الظلم الذي طالنا وقاموا بتشتيتنا على السجون فاضربنا عن الطعام فقاموا بتجميعنا على شكل حفن. ولما نددنا ووضحنا موقفنا من حرق العلم الوطني بفرنسا قاموا بشتمنا وركلنا وسبنا ورمينا في حفر الكاشوا المطلة على تزمامات. فاضربنا عن الطعام وراهن على حياتنا فقاموا بتجميعنا لمدة وجيزة حتى يطفؤوا غضب التضامن من احرار وحرائر الشعب داخل الوطن خارجه. فقاموا بتشتيتنا للمرة الثالثة ومنعوا عنااشعة الشمس وحرمونا من التطبيب اما القمر فقد نسينا شكله. فقاموا بحجز الكتب وتمزيق الجرائد التي نتوصل بها من عائلاتنا فكان نصيب جريدة “اخبار اليوم” حصة الأسد من هذا التمزيق والتقطيع وكانها قطعة ثوب مهترئة لاجريدة. فلم يشفى غليلهم باعتقال مدير نشرها الصحفي بوعشرين والصحافية هاجر الريسوني والغريب في الأمر انهم يمزقون كل الصور وكل المواضيع التي لها علاقة بقضيتنا قضية الحراك بالريف.
وهذا مقطع صغير من مقولة :
“اخنتوش كاهن معبد الاشرار ” كما جاء في خطابه “لممربيش نعودوليه التربية.
وختم كلامه :اليوم قام بزيارتنا قاضي العقوبات بكرسيف فاعطانا درس في المناخ والجغرافيا وان هناك دول في العالم لاتتعرض لاشعة الشمس وهذا يعني اننا في بقعة من هذه الدول التي لاترى نور الشمس التي حرمنا منها لمدة شهرين.
وفي الاخير هم عازمون ان يدخلوا في اضراب عن الطعام ان لم يتم تجميعهم في أقرب وقت وتحسين وضعيتهم بالسجن من تطبيب وتغذية وكل مايحفظ كرامة المعتقل وعيشه الكريم داخل زنزانته.
.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock