أخبار الريفمعتقل

رسالة من المعتقل محمد أمين عبدوني الى كل من تضامن معه من الرأي العام ، و كل الضمائر الحية

متابعة حراك الريف

الاسم : محمد أمين عبدوني
رقم الاعتقال : 52270

شكر و تقدير لكل من تضامن مع قضيتي، وكل من تضامن معي من بعيد أو من قريب .
أما بعد:
أنا شاب مستثمر استنفذت جميع المساطر القانونية لمشروعي الاستثماري في مدينة الحسيمة خاصة و المغرب بصفة عامة . لانجاز ” سلسلة من المطاعم ” بمواصفات عالمية ، وبعد اتباعي لكل الاجراءات القانونية تمت المصادقة من جميع المؤسسات الحكومية، واتبعت كل التعليمات و التي تهدف الى تسهيل الاجراءات القانونية للشباب حاملي المشاريع ؛ ومشروعي مصادق عليه من طرف وزارة الداخلية بتعليمات تحت السلم الاداري كما حصلت على الموافقة المبدئية وتم تعيين لجنة اقليمية وتمت الموافقة التامة على المشروع الاستثماري ، والمراسلة مفادها أن المشروع ناجح بمواصفات عالية وسيمكن من تشغيل يد عاملة مهمة وخلق فرص للشغل و النهوض بالمنطقة بشكل خاص.
إلا أن رئيس المجلس البلدي بالحسيمة ونائبه الرابع خالد البشريوي المعروف على الصعيد العالمي بسجله الاجرامي؛ أصبح يمارس نشاطاته الاجرامية بتغطية سياسية في حق المواطنين بممارساته التعسفية في استغلال الادارة بطريقة منهجية لتصفية الحسابات ، مع استعمال كافة أنواع العنف و التهديد واستغلال السلطة لمصلحته الخاصة على حساب المصلحة العامة بشكل واضح للعموم دون حسيب ولا رقيب . ولدي كل الاثباتات و الدلائل ، وسجلت شكايات لدى الشرطة القضائية ولدى السيد وكيل الملك و الوكيل العام.
كما نظمت وقفة احتجاجية أمام المجلس البلدي بعريضة تضامنية وصل فيها عدد المشاركين فيها ما يقارب 3000موقع وموقعة. وتم نشر أسباب هذه الوقفة ومفادها أن الخروقات التي تورط فيها المجلس البلدي لمدينة الحسيمة بعنوان ” الحسيمة اقليم خارج عن القانون ” وخلاصة هذا مدون في المحاضر.
وعلاقة بهذا المشروع اكتشفت أن والدي المرحوم نجيم عبدوني رحمه الله تم اغتياله على يد لوبي الفساد بمدينة الحسيمة ، وبما اني قررت متابعتهم قضائيا ، استغلوا نفوذهم للزج بي في السجن لإسكاتي وتهديدي بنفس المصير الذي لقيه والدي .
ومنذ دخولي للسجن دخلت في اضراب عن الطعام مدة 9 أيام ؛ وتوقفت كخطوة عن حسن نية على أمل انصافي من ما تعرضت له أنا وعائلتي التي عانت الويلات جراء مقتل والدي ومازلنا نعاني إلى اليوم من هذا اللوبي الخطير في مدينة الحسيمة.
وبعد أسبوع من نشر هذه الرسالة سأدخل في اضراب عن الطعام إلى الموت بدل الإستسلام لهذا الظلم و القهر الممارس بمنهجية في حقي أنا و أسرتي .
وسبق أن تم تهديدي بالتصفية الجسدية إن لم أتراجع عن فضح لوبي الفساد في مدينة الحسيمة.
هذه هي رسالتي لكل الضمائر الحية.
مع تحيات أخوكم محمد أمين عبدوني و السلام.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock