معتقل

رسالة من زوجة المختطف الحراك الشعبي بالريف الاستاذ الحبيب الحنودي إلى السيدة سلمى الطود

متابعة موقع حراك الريف

إلى السيدة سلمى الطود رئيسة اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الانسان جهة طنجة تطوان الحسيمة.
بصفتي أحد افراد عائلة معتقل حراك الريف(الحبيب الحنودي) تكابد مشقة تحمل زيارة المعتقل في السجن الذي يبعد عن مدينة الحسيمة بمئات الكلمترات، وبعد أن رفعنا نحن العائلات ملتمسا نطالب فيه بتوفير النقل لنا لزيارة المعتقلين للتخفيف من معاناتنا. مباشرة بعد اجتماعنا بالسيدة أمينة بوعياش بالرباط عند سلسلة اللقاءات التي كانت تعقدها مع العائلات. طلبنا منها توفير النقل فأجابت بالقبول وطلبت منا رفع طلب للجنة بذلك. وفعلا ذلك مافعلناه فور عودتنا الى الحسيمة، لكن انتظرنا منذ ذلك الحين أي من رمضان المنصرم على أساس أن يكون النقل توفر عند عيد الفطر، ومر عيد الفطر ثم مر عيد الاضحى ولازالنا لم نتلقى أي جواب على طلبنا، ونحن العائلات أصبحنا جميعا مثقلين بأداء ثمن التذاكر التي تتراوح بين 250 و350 للفرد الواحد ضف عليها ما تتركه العائلات لذويها في السجون ليقتنوا به ما يحتاجونه، ميزانية أعجزت العائلات ما جعلها لا تزور المعتقل كل اسبوع.
كل هذه المعاناة ولم تكلفي سيدة سلمى نفسك مرة واحدة ان تسألي عن أحوالنا أو تعملي على توفير النقل لنا. ونحن كنا قد تعودنا من السيدة سعاد الادريسي تتبع سفرياتنا بالهاتف منذ ان نخرج من الحسيمة الى عكاشة الى أن تطمئن بعودتنا. أو نجدها قد سبقتنا الى السجن لاستقبالنا هناك لتطمئن هل نحن بحاجة ما وكذلك المعتقلين.
أما والآن بطنجة وجدنا أنفسنا وحدنا (بجانبنا لجنة الدعم فقط) نواجه الادارة بعض الاحيان ونتحمل كل صغيرة وكبيرة دون أي اهتمام وكأن لنا في السجون مجرمون وليسوا معتقلين سياسيين لهم دور في التغيير الايجابي القادم لهذا الوطن.
الى السيدة سلمى الطود أقول لك سيدتي أنه واجبك تجاهنا منوط به أن يتعقبنا في كل صغيرة وكبيرة و واجبك ايضا الذي تخليت عنه تجاه المعتقلين يجب استداركه لأن ما قد سيأتي من السجن هذه المرة لن تحمد عقباه. فتفضلي للقيام بواجبك كما قمت به عندما كنت تحفزين العائلات لحضور لقاءات السيدة امينة بوعياش فالاوضاع عادت لنقطة الصفر عندنا وعند المعتقلين بعدما اتضح أن الاكاذيب والالاعيب سيدة الموقف.
الدولة تضعكم في مناصبكم لتساعدوها على حل المشاكل التي علقت عندها، وليس أن تجلسوا عالة تزيدون الطين بلة.
تفضلوا بطرح أفكاركم وحلولكم هذا أضعف الايمان.
الوطن أعدمته عدمية ذوي المناصب وسلبيتهم في التعاطي مع كل الاحداث التي يعوم فيها الوطن، ولا دور لكم سوى المزيد من الاستنزاف لخزينة الشعب بريعكم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق