المغرب

سخط فيسبوكي على إثر إعتقال طالب جامعي ببني ملال

عبد الغني الفطومي

إنتشر خبر إعتقال الطالب الجامعي محمد الوسكاري أب لطفلين صغار أمس في الفيسبوك كالهشيم في النار ما أثار غضب وإستياء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ونشطاء الفيسبوك بعدما عرى فساد جامعة مولاي سليمان كلية متعددة التخصصات التي شاعت بالإبتزاز والجنس مقابل النقط الأخير عبر بث مباشر ليلة الأحد الذي أزال فيه الستار عن ما يحري داخل الجامعة وما صدر في حقه و هدد فيه بمعركة نضالية قد تصل الى إستشهاده من أجل تصحيح نقط إنتقامية من طرف أستاذ يرأس شعبة القانون الذي كان من المفروض فيه أن يعتني بشؤون الشعبة لا أن ينتقم من طالب متفوق، ومن حيث أنه في جميع وحداته التي يدرس حصل فيها الطالب المعتقل على نقط انتقامية ، بداية من الكريمينولوجيا و المسطرة المدنية و المسطرة الجنائية، هذه الأخيرة علقت نتائجها بعد تأجيل لمرتين متتاليتين وخلال إحتجاجه داخل الجامعة من أجل اعادة تصحيح ورقة الإمتحان في مادة القانون الجنائي ورغم وعود الإدارة على إثر إحتجاجه باعطائه ساعة مهلة من اجل استدعاء اساتذة لتصحيح ورقة الإمتحان لكن مرت ساعتين من الانتظار حتى ٱغلقت ابواب الإدارة في وجه الطالب من طرف عميد الكلية الذي تعنت في الاخضاع لتصحيح ورقة الطالب الذي فضح فساد الجامعة وعلى حد قوله (سير المحكمة) فخرج والطلاب يحملونه المسؤولية ولكن دون جدوى استفز الطالب وخرج دون تحمل مسؤوليته في تمثيل جامعة السلطان مولاي سليمان كلية متعددة التخصصات “مغيلة” بني ملال وفي هذا الوقت الذي خرج فيه العميد دخل رجال الشرطة مقتحمين الحرم الجامعي وتم اعتقال الطالب محمد الوسكاري واقتياده بالقوة والزج به في مخفر ولاية الامن بني ملال بدل أن يأمر الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بني ملال بفتح تحقيق حول الإبتزاز والإنتقام المستشري القائم داخل الجامعة مما يوضح أكثر أن إعتقاله شبكة عنكبوتية منظمة
ولقد سبق وأن تعرض الطالب المعتقل محمد الوسكاري للمتابعة بسبب أفكاره في سنة 2003 بعد معارك شرسة الى جانب الحركة التلاميذية، ثم تعرض بعد ذلك للتعذيب برحاب كلية العلوم و التقنيات في 15 يناير 2012 على هامش احتجاجات الجمعية الوطنية لحملة الشواهد المعطلين و بسبب مشاركته في حراك حركة 20 فبراير المجيدة و قد تسبب له هذا التعذيب في كسر على مستوى العمود الفقري ما يمنعنه من مزاولة أي عمل شاق طول حياته، ثم تعرض بعد زيارته لرابور حركة 20 فبراير معاد الحاقد بالدار البيضاء الى الاعتقال و التعذيب و تلفيق تهمة والافراج عنه و الحكم عليه مرتين بشهرين سجن موقوفة التنفيذ و غرامتين.
إعتقال الطالب محمد الوسكاري بدل الإستجابة لمطلبه المشروع في تصحيح نقط الإمتحان أثار غضب الكثير من المتتبعين عبر مواقع التواصل الإجتماعي بربوع الوطن وغذا تقديمه أمام النيابة العامة لا لشيئ إلا أنه طالب بتصحيح نقط إمتحانه وبالرجوع الى منشوراته ولايفاته على حسابه الرسمي فيسبوك يتضح بالملموس أن إعتقاله منظم وفاق مآمرات الجامعة والقائمين على الفساد والإستبداد ببني ملال.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
التخطي إلى شريط الأدوات