أخبار الريف

سليم ايت قدور ينصب نفسه رئيس على منظمة انزوف .هل هو انقلب على مصطفى ورغي

بيان منظمة انزوف الدولية لحقوق الإنسان

منظمة انزوف الدولية لحقوق الإنسان

بيان

تعلن منظمة انزوف الدولية لحقوق الإنسان “Anzuf”

إلى الرأي العام انها عقدت الجمع العام السنوي ببروكسل يوم 13 اكتوبر المنصرم بحضور أغلبية الأعضاء او بتوكيلهم من ينوب عنهم بشكل قانونى مع غياب عضوين ، وقد تم تكليف مكتب مسير جديد واتخاذ اجراء تأديبي أفضى إلى اقالة أحد أعضائها المؤسسين لعدم التزامه بميثاق الشرف الذي يؤكد على حياد المنظمة من اي توجه سياسي أو ايديولوحي أو عنصرى أو عقائدى أو ما شابه و مشاركته باسم المنظمة في اشكال نضالية دون تفويض من المكتب المسير وزج المنظمة في صراعات سياسية بعيدة عن العمل الحقوقي، إضافة الى رفض مد أعضاء المنظمة بالتقرير المالي بصفته أمين المال و المكلف باستقبال المساعدات المادية عبر حسابه الشخصي، و التي كانت موجهة لتوكيل محامي دولي، و كذلك لعدم احترامه لزملائه من داخل المنظمة، حيث وصلت به الحال الى التعامل مع الأخت فاطمة الوالي، عندما كانت تقوم بمهامها كرئيسة، باسلوب غير لائق و بدون أدنى احترام لشخصها، و وجه لها اتهامات زائفة و ليس لها اي اساس من الصحة، وقد سبق أن نبهناه الى خطورة هذه الاختلالات التي تسببت في مشاكل داخلية و خارجية للمنظمة، ذالك بشكل يراعي الغرض الذي من اجله أسست الجمعية وأولوياتها الحالية و التى تهم الدفاع عن معتقلي الراي والحرية والتسريع من اجل إطلاق سراحهم ووضع حد لمعاناة عائلاتهم وفضح الخروقات القانونية والتعسفية التي افضت الى إصدار أحكام ظالمة في حق فاضحي الفساد معتقلي الرأي والكرامة الانسانية و على المدى البعيد الدفاع عن حقوق الإنسان في الريف في شموليتها ..
ووعيا منا بأهمية الدفاع وتحصين الحقوق والحريات العامة وتطبيقها على أرض الواقع بدأ من البيت الأنزوفي كما هو متعارف عليه في الدساتير الديمقراطية عالميا، وإستمرارا منا في فضح شطط السلطة و الممارسات التعسفية و القمعية وحالة حقوق الإنسان بالريف وجرادة خصوصا والمغرب بصفة عامة
كما أن منظمة انزوف ستعمل مستقبلا على إيجاد آليات للضبط الحساباتى داخل المنظمة ردعا لكل عضو سولت له نفسه التلاعب وإهدار أو سوء تسيير مالية المنظمة ،و توكد المنظمة مرة أخرى انها ليست منظمة خيرية و إنما عملها حقوقي بحت ،و انها لم تنخرط في اي عملية جمع تبرعات لاهداف خيرية، و سيعمل المكتب الجديد على تحسين جودة العمل التشاركى بشكل يضمن الموضوعية والمسؤولية في خدماتها وعلاقاتها مع المؤسسات الحقوقية الدولية والاعلام في جو من الثقة والشفافية ، بحيث يتمكن كل منخرط داخل المنظمة من الاطلاع على مداخل ومصاريف المنظمة مع امكانية إبداء الرأي وأخذ كل الانتقادات الفاعلة بجدية..
وستعمل المنظمة على نشر تقريرها الأدبي والمالى حالما تتوصل المنظمة بكل الحسابات التي هي بحوزة العضو المطرود والتدقيق فيها من طرف المكتب الجديد للمنظمة و حصر كل الممتلكات و التدقيق في كل الفواتير..
وفي الأخير توكد منظمة ANZUF أنها مؤسسة لكل الريفيين بغض النظر عن تموقعاتهم السياسية و الفكرية ..
رئيس منظمة انزوف :سليم ايت قدور

بعض التعليقات من الفيسبوك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock