دراسات وأبحاث

شباب حراك الريف بالمغرب والذاكرة الجمعية الحارقة:

محمد سعدي أستاذ حقوق الإنسان والعلوم السياسية بجامعة محمد الأول بالمغرب، وعضو بالمجلس العربي للعلوم الاجتماعية. شارك في العديد من المؤتمرات العلمية، ونشر عدة كتب ودراسات ومقالات بحثية. ينصب اهتمامه على الديناميات السياسية والاجتماعية لما بعد الحراك العربي، وعلى البحوث الاجتماعية الميدانية الخاصة بالفئات الاجتماعية الهشة (النساء، والشباب...).​

لا يكفي مفهوم التهميش الاقتصادي وحده لإنجاز فهم معمّق للديناميات التي أفرزها الحراك الشعبي في الريف منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، إثر الواقعة المأساوية لطحن بائع السمك محسن فكري. لذلك، يستدعي هذا البحث مفهوم الذاكرة الجمعية من أجل فهم مدى الحنق والسخط والتوجس من وسائط الدولة المؤسساتية لدى شباب المنطقة، وشعورهم الحادّ بالظلم والحرمان والتهميش الاجتماعي. ويجادل البحث بأن التاريخ الذاتي للريف، وحروق الذاكرة بما راكمته من ترسّبات نفسية على مستوى وجدان الأهالي ومخيالهم الجمعي، أدّيا دورًا مهمًا في إفشال المصالحة مع السلطة المركزية، رغم جهود هيئة الإنصاف والمصالحة عام 2004.

* هذه الدراسة منشورة في العدد 33 (صيف 2020) من مجلة “عمران” (الصفحات 37-61)وهي مجلة فصلية محكمة متخصّصة في العلوم الاجتماعيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية “عمران”  خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.

قراءة 

acrobat Iconلقراءة نص الورقة كاملًا

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock