fbpx
أخبار الريف

شرطي يفارق الحياة فى الحسيمة إثر تعرضه لعدة طعنات في جميع أنحاء جسده

متابعة حراك الريف

إستفاقت مدينة الحسيمة هذا الصباح على جريمة بشعة راح ضحيتها رجل أمن كان يزاول عمله بشارع طارق إبن زياد خلف السجن المحلي بالحسيمة.
رجل ألأمن المنحدر من قاسيطة إقليم ادريوش البالغ من العمر 33 سنة، فارق الحياة على إثر طعنة سكين استقرت في قلبه في المكان المذكور من طرف شخص كان يتسكع بالشارع حينما اسفسره عن وجهته في هذا الوقت المتأخر من الليل .
رجل أمن كان رفقة زملائه الذين فاجأتهم ردة فعل المتسكع غير المتوقعة، هذا وقد افاد مصدر أن زميلين للمرحوم يرقدان بقسم المستعجلات لتأثرهما ببشاعة المشهد.

وتمكنت عناصر الشرطة القضائية بالأمن الجهوي بمدينة الحسيمة، صباح اليوم الجمعة ، من توقيف شخص يبلغ من العمر 28 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد بواسطة السلاح الأبيض، والتي استهدفت شرطيا أثناء مزاولته لمهامه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد رشق سيارة للشرطة تؤمن محيط السجن المحلي بمدينة الحسيمة بالحجارة في الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة، قبل أن يعمد لطعن الشرطي الذي تدخل لتوقيفه، وهو برتبة حارس أمن ويعمل بالمجموعة المتنقلة لحفظ النظام، بواسطة سكين كان بحوزته، متسببا في وفاته بسبب خطورة الجروح التي أصيب بها.

وأضاف المصدر ذاته أن دوريات الشرطة التي حلّت بعين المكان تمكنت من توقيف المشتبه فيه وحجز السلاح الأبيض المستعمل في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، حيث تم إيداعه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تجريه المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بالحسيمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن الظروف والملابسات المحيطة بارتكاب هذه الجريمة، وكذا تحديد دوافعها الحقيقية.

وأشار المصدر إلى أنه اعترافا بتضحيات الشرطي شهيد الواجب، ووفاءا لتفانيه في خدمة قضايا أمن الوطن والمواطنين، فقد أصدر المدير العام للأمن الوطني قرارا يقضي بمنح ترقية استثنائية للفقيد.

وكلف الحموشي مدير مديرية الموارد البشرية ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بتوفير كامل العناية والدعم اللازمين لأفراد عائلة الشرطي موضوع الحديث.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock