أقلام حرة

صبحي بوديح الحركة الأمازيغية وسؤال التنظيم…

صبحي بوديح

ربما نحن مناضلون كسالى ولم نجتهد يوما للإجابة!
فعلى افتراض أن لجنة النموذج التنموي ستقدم مقاربات جديدة حول العدالة المجالية ،والتقسيم العادل للثروة، وخلق تعددية حزبية حقيقية…أية دينامية تنظيمية يحاول مناضلو الحركة الأمازيغية مأسستها في شكل إطار ترافعي للإنخراط في حياة سياسية يطالب الجميع أن تتجدد وفق مفاهيم واضحة،فاعلين جدد،مبادرات حقيقية…؟
سأل أحد الصحافيين عراب الشيوعيين الاسبان ومنسق مجموعة اليسار الموحد بالبرلمان julio enguita ما هو أهم عامل لتتطور الحياة السياسية؟ أجابه : التنظيم ثم التنظيم ثم التنظيم…
وصف أمغار أحمد دغرني وضع أيمازيغن مازحا:
على إيمازيغن ألا يرتكبوا خطأ أجدادهم الذين إعتلوا الجبال وتأخروا في النزول من عليها…فحين كانوا يقاومون المستعمر من الجبال كان هناك من استوطن المساحات المنبسطة وعين نفسه مفاوضا باسمهم…وحين نزل إيمازيغن من الجبال وجدوا أن هؤلاء يتحكمون في كل شيء!
وختم قائلا : التعالي حين لا يكون مؤسسا لا يغير شيئا… على إيمازغن أن ينزلوا من الجبال إذن.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock