معتقل

طارق بن محمد المعتقل الذي حكم عليه بسنة سجنا

متابعة حراك الريف

شهادة اعتقالي
رقم الاعتقال 49824
عندما تم اعتقالي يوم 07 أبريل 2018 , تم و ضع الاصفاد في يدي بدون ابلاغي بأسباب اعتقالي ، و تم رمي في زنزانة مضلمة صغيرة مصفد اليدين ، كنت اصرخ و اقول يجب اخباري لماذا اعتقلت ! كان جواب احدهم بالسب و الشتم ، بعد مرور اكثر من 4 ساعات ، فتح باب الزنزانة ، تم أخذي الى مكتب و اجلاسي على كرسي ، وجهت الي عدت أسألة ، لم أجب على أي منها ، و طالبتهم بفك الاصفاد من يدي ، تركوني في المكتب لوحدي و ذهبوا ، بعد مرور بعض الوقت ، رجعوا حاملين أوراق ، فقالو لي هذا يكفي لاغراقك في السجن ، لن تنفعك شواهدك الجامعية و لامستواك ، تم عرض علي تدويناتي الفايسبوكية ، قلت نعم هذه لي و لي حق التعبير ،.. كما طالبت بحضور محامي ، فرفضوا ، قالو لي سترى حق التعبير فين غيوصلك. فتم رمي مجددا في الزنزانة الصغيرة ، فافترشت الارض لمدة 48 ساعة ، سمعت فيها ما يكفي من السب و الشتم . لم أرى معاملة أسؤ من تلك ، ظلام حالك .
اثناء التحقيق ، أخبروني بعدد المرات التي حاولوا فيها اعتقالي ، بحيث منذ شهر يوليوز من سنة 2017 كنت من بين المطلوبين لديهم.
في اللية الاولى من اعتقالي ، و انا موجود في الحراسة النضرية تمام الساعة الثانية صباحا ، طالبوا مني التوقيع على المحضر الذي لم أقرأه ، طالبت منهم قرائته فرفضوا ، رفضت التوقيع ، و مع الاخذ و الرد ، أمسكوا بيدي ، و ضعوا فيها الاصفاد ، فوقعوا باصبعي على و رقة مكتوب عليها جدول الحراسة النضرية. أحسست بالضلم و الحكرة ، و هم يعاملونني بعنصرية و بحقد دفين يملئ قلوبهم تجاه الريفين ، و يرددون لقد شبعتم الخبز اروفا اولاد س..
لم ارى النوم لمدة يوميين ، و بانتهاه الحراسة النضرية ، تم نقلي الى المحكمة و رمي في السجن.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock