معتقل

عائلة المعتقل السياسي جواد أمغار تقوم بزيارة إبنها

متابعة حراك الريف

كعائلة المعتقل السياسي جواد أمغار، قمنا بزيارة اليوم لسجن سلوان بالناظور، الذي كان قد انقطعت عنا أخباره منذ الإثنين الماضي، وأكد لنا أنه حرم من الاتصال الهاتفي منذ أن اتصل بي الإثنين الماضي لدقائق معدودة، وقال أنهم لحد اللحظة لم يحققوا شيء مما طالبه، ولازال تمارس نفس السلوكات اللا مسؤولة تجاهه من ميز عنصري وتعذيب نفسي ومعنوي؛ من والإجهاز على كل أغراضه الشخصية بما في ذلك حتى الكتب، كما أكد لنا أيضا أنه لا زال يقبع بجناح العزلة بالمؤسسة السجنية لوحده دون غيره من النزلاء، مع إستمرار الفسحة المنفردة، وهذا ما إستنكره وتستنكره كل عائلته.
كفى من هذه التصرفات اللا إنسانية، ما تفعلونه في حق إبننا الذي سلبتم منه حريته قسرا من تصرفات، لا يستحقها سوى المجرمين الذين يغتصبون الحقوق ويسرقون الثروات، وإبننا لم يغتصب حقا ولم يسرق أحدا، فكفى من العبث.

كعائلة المعتقل السياسي جواد أمغار، نجدد المطالبة كما جددها إبننا، نلتمس منكم أن تكفوا على تعاملكم العنصري تجاهه، وأن تستعيدوا له حقوقه العادلة والمشروعة كسجين من أغراض شخصية واقتناء ما يحتاجه ومكالمات هاتفية وكتب للدراسة، الأجدر أن يستعيد حريته لأنه لم يرتكب ذنبا، بل فقط مارس حقه الدستوري في الإحتجاج والتعبير عن آراءه وأفكاره، فلتتحملوا المسؤولية كل المسؤولية.

 

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock