المغرب

عاجل… اغتناء فاحش لمسؤولين ومنتخبين بطانطان

فضائح المجلس الإقليمي من الحجر الصحي إلى الحجر الصحي 🤧🤧🤧🤧

معلومات صادمة جدا، مخجلة ومقززة، تشكل رقما قياسيا في التخطيط لتبييض المال العام مع سبق الاصرار والترصد.
مثل هاته الأرقام لن تسمعوا عنها في دعم لقطاع الصحة، ولا في دعم قطاع التعليم الذي تنصل المجلس الاقليمي وتراجع عن ابرام شراكة كان قد برمجها في دورة من دوراته السابقة.
مثل هاته الارقام الضخمة لن تسمعوا عنها سوى فيما سبق وان تحدثنا عنه وهو ما يتقنه رئيس المجلس الاقليمي وأغلبيته، #ما_هو_استهلاكي ولا يترك أبدا اثرا للمراجعة والمحاسبة.
الكلفة التقديرية التي خصصها أو كان ينوي تخصيصها المجلس الاقليمي للتصدي لجائحة كورونا ما بين شهر شتنبر 09/2020 وشهر مارس 03/2021 صادمة ولا يُفهم منها سوى شيء واحد هو استغلال أزمة كورونا لتبييض المال العام.
الكلفة التقديرية لهاته العملية الكبرى لتبييض المال العام حوالي أزيد أربع مليون وسبعمائة الف درهم اي أزيد من 472 مليون سنتيم 🤕🤥😲

_ مواد التعقيم والتنظيف 271 مليون سنتيم تقريبا 🤥
_ المحروقات 35 مليون سنتيم تقريبا 🤥
_ الزيوت 3 مليون سنتيم تقريبا🤥
_ اليد العاملة 91 مليون سنتيم تقريبا🤥
_ أدوات العمل 71 مليون تقريبا 🤥

الكلفة التقديرية الاجمالية 472 مليون سنتيم تقريبا 😲😲😲

لست متأكدا إن كان المجلس الاقليمي قد برمج كل هذا المبلغ الضخم، ولكن ما انا متأكد منه هو أن هاته البرمجة هي دليل واضح على النية المسبقة لتبييض اكثر من ثلثي المبلغ وبإصرار عبر القنوات المعروفة ولنا في “مول التعقيم ومعدات المستشفى ولي طابليت” قناتهم الوحيدة لتبييض المال العام خير مثال، والفاهم يفهم.🤓🤓
#تبييض_المال_العام

كما عرفت دورة المجلس الاقليمي ما سأقوله عنها باختصار هو أنها مؤامرة لتبييض المال العام وكعكة يتم اقتسامها وفق أجندات وتوافقات مصلحية محضة ربما أخبث من كعكة الجهة التي حرم منها الطنطان، كذلك الشأن اليوم بالمجلس الاقليمي شراكات لا حق للطنطان فيها، هو طريق سيار للمال العام مع سبق إصرار وترصد، طريق تديه وطريق تجيبو.

حتى الموظفين حقهم ومستحقاتهم مصيرها لبلوكاج بمنطق سياسة الولاء والبراء، وعقاب من لا يرضى أن يشتغل تحت جلباب الاحتواء.
وكما سبق وقلت في فيديوهات سابقة وشرحت كيف يتم تبييض المال العام عن طريق برمجة أغلب الميزانية في ما هو استهلاكي ولا يترك أثرا للحساب والاحصاء كالوقود، وقطع الغيار …الخ، يتم اليوم تحويل الاعتمادات الى اعتمادات تزكي بالدليل الملموس ما قلناه وسنظل نقوله، هي طريقة لتصريف ما لم يتم صرفه او ما تبقى من اعتمادات اخرى قبل نهاية العام، وطبعا الى ماهو استهلاكي محض وجدول الاعتمادات (الصورة) يحكي بالملموس ما كنا نقوله ونردده.
هي للأسف وبكل بساطة إهانة واستصغار واحتقار لساكنة الطنطان في واضحة النهار.

#تبييض_المال_العام